بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

الباسل:مضاعفة عددالصحفيين اقتضى تشكيل مجلس اعلامى للرئاسة

1 min read

قال رجب الباسل رئيس تحرير جريدة الحرية والعدالة ان اختيار الدكتور ياسر على كمتحدث رسمى للرئاسة جاء بعد تجربته الناجحة فى الفريق الانتخابى للرئيس الدكتور محمد مرسى اثناء حملته الانتخابية للرئاسة.
وأكد ان التعامل الصحفى لمؤسسة الرئاسة أصبح مختلفا تماما عن النظام السابق حيث اصبح من حق كل جريدة ومحطة فضائية ان يكون لها مندوب فى الرئاسة وهو ما ضاعف اعداد الصحفيين ومندوبى الوكالات واوصل عددهم الى مايزيد عن 250 شخص مما القى عبئ على المتحدث الرسمى ودعاه للمطالبة بعمل فريق اعلامى متكامل يكون مسؤولا عن المؤتمرات الصحفية والتحدث باسم الرئيس.

وأشاد رجب الباسل باداء الدكتور ياسر على خلال فترة توليه مسؤولية المتحدث الرسمى برئاسة الجمهورية.
فى المقابل قال ناصر عبد المجيد نائب رئيس تحرير جريدة الوفد والذى استضافه البرنامج ايضا الاحد ان اداء الدكتور ياسر على اتصف بالارتباك كانعكاس لارتباك مؤسسة الرئاسة وصدور عدة قرارات والعدول عنها بعد فترة قصيرة.
وقال ان ياسر علي اجتهد فى اداء وظيفة المتحدث الرسمى الا ان المنصب كان يحتاج لجهاز متكامل يعاد هيكلة آلياته للقيام بأعباء المنصب الحساس وخاصة بعد الثورة.

وحول الجولة الثانية للحوار الوطنى اكد رجب باسل ان الجولة الاولى التى قام برعايتها المستشار محمود مكى لم تفشل واستغرقت سبع جلسات ولكن قوى سياسية رفضت المشاركة فيها ووضعت شروطا للاشتراك وهو مايتنافى مع فكرة طرح كل الموضوعات السياسية للنقاش والحوار الوطنى .
كما اتسمت هذه الجولة بان توصياتها التى خرجت بها لم تكن ملزمة كالقرارات التى يجب ان تلزم الجميع سواء مؤسسة الرئاسة او الاحزاب المشاركة واكد ان الجولة الثانية والتى دعا اليها رئيس الجمهورية الدكتور محمد مرسى برعايته وجهت لعدد كبير من القوى السياسة وستصدر بقرارات تلتزم بها كل الاطراف.
وفى المقابل اكد ناصر عبد المجيد ان الحوار لابديل عنه ويجب ان يوضع على قواعد وتعهدات من مؤسسة الرئاسة بالالتزام بالقرارات كما يجب توثيقه فى اعلانه بوثيقة مكتوبة وتعلن بشفافية على الشعب خاصة ان التوصيات التى صدرت عن الجولة الاولى والخاصة بالزام الاحزاب بوضع المرأة فى الترتيب الرابع فى قوائم الانتخابات تم نقضه ورفض من القوى السياسية الاسلامية فى المجلس واشار الى حديث الدكتور ياسر على بعدم وجود سقف للحوار او خطوط حمراء تضعها الرئاسة.

المصدر: أخبار مصر.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.