السبت. ديسمبر 5th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

التكيّف مع التقنيات المستحدثة والالتزام باللوائح الحكومية لتحفيز الابتكار في مجال السلامة من الحرائق السكنية – مجموعة المكرّم

1 min read

من المتوقع أن ينخفض عدد الحرائق السكنية في دولة الإمارات إلى حد كبير بعد الموافقة على قرار فارق يقضي بإلزام جميع مُلاك المنازل بتركيب أجهزة الكشف عن الحرائق والاشتراك في النظام الإلكتروني للدفاع المدني.
إذ تدخلت الحكومة تحت رئاسة صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء وحاكم دبي، لضمان حماية الأرواح والممتلكات من خلال الالتزام بقواعد أكثر صرامة للسلامة من الحرائق.
تأتي هذه التطورات في أعقاب الحرائق المتعددة التي اجتاحت عشرات المباني السكنية، مما أوقع خسائرًا في الأرواح وأدى لتدمير ممتلكات واستثمارات تبلغ قيمتها ملايين الدراهم.
وفقًا لإحصاءات عام 2019 وحده، فقد تسببت حرائق المباني السكنية المبلغ عنها في الإمارات العربية المتحدة بنسبة 66% من إجمالي حرائق المباني والمرافق.
لم تكن هذه الحوادث المؤسفة بمثابة الصدمة عبر القطاع العقاري فحسب، بل مثلت أيضًا جرس إنذار للمطورين العقاريين والسلطات بوجود حاجة مُلحة تتطلب وضع سياسات تحمي المستأجرين والمستثمرين من حوادث الحرائق.
إن السلامة من الحرائق إجراء ضروري ينبغي اتخاذه لضمان تقليل هذه الخسائر غير الضرورية، إن لم يكن من الممكن الحد منها تمامًا. يتعين على مُلاك المنازل والعاملين بقطاع البناء والعقارات ضمان حصولهم على جميع أجهزة السلامة اللازمة للحماية من الحرائق، مثل أجهزة الكشف عن الحرائق. كما أن عليهم دور هام بتبني التقنيات الجديدة التي تساعد على حماية هذه المباني من الحرائق.

وبما تتمتع به مجموعة المكرّم من خبرة في هذا المجال لما يقرب من عقدين من الزمان، فقد كانت المجموعة في طليعة الشركات التي تعمل على تزويد المطورين العقاريين بمنتجات بناء مقاومة الحريق مدعومة بأسس علمية.
لقد استثمرت مجموعة المكرّم استثمارات كبيرة في البحث والتطوير؛ وذلك في محاولة منها لتطوير منتجات من شأنها أن تساعد في عزل المباني وحمايتها من مخاطر الحريق.
تأتي هذه المنتجات وغيرها من المنتجات العازلة الأخرى ضمن ما يجب أن على مُلاك المنازل والمباني استخدامه عند البناء. وينبغي أن تستوعب المنازل سواء كانت جديدة أو قديمة هذه التدابير الخاصة بالسلامة من الحرائق للحد بفاعلية من عدد حرائق المنازل. يتعيّن على جميع مُلاك المنازل التأكد من التزامهم بهذه القواعد لضمان سلامة السكان، كما يجب عليهم تنفيذ الإجراءات اللازمة دون أي تقصير.