بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

الحل ..شركات حكوميه للسيارات !

1 min read

بقلم داليا جمال

ما بين جشع التجار ، وغلاء الاسعار ، وألاعيب وكلاء السيارات ، وخذلان جهاز حماية المستهلك لحاجزي السيارات . ضاع أمل كل من كان يحلم بشراء سياره جديده مهما كان مستواه المادى !
فمن كان يريد سيارة ليعمل عليها لم تعد في مقدرته ، ومن كان يرغب أن يستبدل سياره قديمه تهالكت بأخري جديده، تعاظم عليه فرق السعر . حتي ميسوري الحال الراغبين في الوجاهه الاجتماعيه بات الامر عليهم صعب المنال .
تحطم حلم الجميع وأصبحت أسعار السيارات ” نار “. وخارج حدود المعقول ، فقد استغل الوكلاء ارتفاع سعر الدولار بنسبة ١٥ % ليرفعوا اسعار السيارات بنسبه تتراوح ما بين ٥٠ الي ١٠٠ % ده غير ( الأوفر برايس ) وأصبح المواطن عاجزا مهما وفر من أموال ومهما استعان بواسطه ليجد سياره ! . حتي الماركات ( البايرة ) لم تعد موجوده !! وبرغم حجج الوكلاء والموزعين الوهبه لتبرير الأزمه ، كإدعاء نقص الإنتاج عالميا ، او نقص الشرائح الاكترونيه ، والحرب الأوكرانية ، و مشكلات تدبير العمله .. إلا ان الجشع وإحتكار شركات بعينها لسوق السيارات هي الأسباب الحقيقيه للأزمه .
وبناء عليه فإن الحل الحاسم لهذه الأزمه أن تقوم الحكومه بتأسيس شركات لإستيراد السيارات من الخارج .. في شكل توكيلات ، والكثير من الشركات الأم للسبارات تسمح بمنح الوكاله لأكثر من شركه داخل الدوله الواحده .
أو في شكل شركات حكوميه تستورد سيارات مستعمله من الخارج .
علي الأقل لن تعاني هذه الشركات من مشاكل الاستيراد، وستمنع الممارسات الاحتكاريه للوكلاء التى تبيع وتشتري في الزبون المصري المغلوب علي أمره .
و الحكومه أولي بالمكاسب التى تصل الي مليارات الجنيهات من جيوب المواطنين ، بدلا من جيوب الوكلاء والموزعين الذين لا يعرفون الا اتجاه واحد لأرباحهم، للأعلي فقط .
وكلي يقين أنه ما أن تبدأ شركات الدوله في الحصول علي توكيل او اتنين .. هنلاقى كل الوكلاء ( إتعدلوا علي القبله) من غير قوانين ولا جهاز حماية مستهلك ولا غيره .
نحن في انتظار الحل” بتأسيس شركات حكوميه لتوكيلات وتجارة السيارات ” علشان نعرف نشتري عربيه ، بسعر يرضي ربنا .