الأحد. يوليو 25th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الشركات العاملة في الامارات تُواجِه التهديدات الالكترونية

1 min read

تقرير “سايبريزون” يؤكد أهمية البحث الاستباقي واعتماد الجيل التالي من مضادات الفيروسات لضمان حماية الشركات وإيقاف الهجمات

كتبت: نهى جمال

كشفت سايبريزون، الشركة الرائدة في مجال الحماية من الهجمات الالكترونية، عن تعرض العديد من الشركات في الامارات للهجمات الالكترونية خلال الفترة الماضية.

وأفاد 37 في المئة من الشركات التي شملتها الدراسة العالمية التي قامت بها سايبريزون مؤخرا حول هجمات برامج الفدية “رانسوموير” أنها تعرضت لهجوم برامج الفدية في الـ 24 شهرا الماضية. واختارت 84 في المائة من هذه الشركات (أعلى بنسبة 24 في المئة من المتوسط العالمي) دفع الفدية، وتعرض 90 في المئة من هذه الشركات لهجوم فدية آخر، غالبا من نفس المجموعات التي قامت بالهجمات السابقة.
وكشفت الدراسة التي شارك فيها حوالي 1300 من أبرز خبراء الامن الالكتروني من العالم أن 59 بالمئة من المؤسسات التي اختارت دفع فدية لاستعادة الوصول إلى أنظمتها المشفرة تعرضت بعض أو كل بياناتها للتلف أثناء عملية الاستعادة.
وقال ليور ديف، الرئيس التنفيذي والشريك المؤسس لـ “سايبريزون”، “تؤكد نتائج الدراسة التي اجريناها أسباب عدم ضرورة دفع الفدية لمهاجمي برامج الفدية باستثناء الحالات التي يكون فيها خطر على الحياة باعتبار ان دفع الفدية لا يضمن استردادا ناجحا، ولا يردع المهاجمين من ضرب المؤسسة الضحية مرة أخرى، بل انه يؤدي إلى تفاقم المشكلة والتشجيع على القيام بالمزيد من الهجمات”.
وأكد على ضرورة مواجهة هذه التهديدات من خلال اعتماد استراتيجية الوقاية الأولية للكشف المبكر عن الهجمات بما يمكّن الشركات العاملة في الامارات من حماية نفسها من الهجمات وإيقافها قبل أن تلحق الضرر بالعمل.
وتضمنت النتائج الرئيسية الخاصة بدولة الإمارات العربية المتحدة ما يلي:
تزايد طلبات الفدية: 63 في المئة من الشركات (28 في المئة أعلى من المتوسط العالمي) التي دفعت طلب فدية تعرضت لخسائر تتراوح ما بين 350 ألف دولار – 1.4 مليون دولار، ودفع 10 في المئة فدية تجاوزت قيمتها 1.4 مليون دولار.
خسائر في الايرادات: أبلغت 63 في المئة من المؤسسات عن خسائر في الايرادات (19 في المئة أعلى من المتوسط العالمي) نتيجة لهجمات برامج الفدية وأبلغ 42 في المائة عن خسائر كبيرة في الإيرادات.
أضرار بالعلامة التجارية والسمعة: أشارت 54 في المئة من المؤسسات إلى تضرر علامتها التجارية وسمعتها نتيجة لهجمات برامج الفدية.
فقدان المهارات من المستوى C: أفادت 50 بالمئة من المؤسسات (أعلى بنسبة 19 بالمئة من المتوسط العالمي) بأنها فقدت العديد من مهارات المستوى C كنتيجة مباشرة لهجمات برامج الفدية.
تسريح الموظفين: تماشياً مع المتوسط العالمي، أفاد 29 بالمئة أنهم أُجبروا على تسريح العديد من الموظفين بسبب الضغوط المالية في أعقاب هذه الهجمات.
إغلاق الأعمال: أفادت 42 في المئة من المؤسسات (أعلى بنسبة 16 في المئة من المتوسط العالمي) أن هجمات برامج الفدية أجبرتها على إغلاق اعمالها بالكامل.
وأضاف ديف: “تمثل هجمات برامج الفدية مصدر قلق كبير للمؤسسات في دولة الإمارات وفي جميع أنحاء العالم، وغالبا ما تتسبب في حدوث اضطرابات كبيرة في الأعمال بما في ذلك خسائر في الإيرادات والموارد البشرية القيّمة كنتيجة مباشرة. وإذا نظرنا إلى الهجوم على كولونيال بايبلاين الذي جرى مؤخرا كمثال فقد شملت الاضطرابات الساحل الشرقي للولايات المتحدة وأثرت سلبا على الشركات الأخرى التي تعتمد على عمليات كولونيال”.

وكشفت النتائج الرئيسية الأخرى الواردة في التقرير الكامل عن مدى تغطية التأمين الإلكتروني للخسائر التي تتكبدها الشركات الإماراتية، ومدى استعداد المؤسسات الإقليمية لمواجهة تهديدات هجمات فايروسات الفدية فيما يتعلق بالسياسات الأمنية الفعالة والتوظيف. وإضافة إلى ذلك، يوفر التقرير معلومات متكاملة حول أنواع حلول الأمان التي كانت تستخدمها المؤسسات قبل التعرض لهذه الهجمات إضافة إلى الحلول التي تم تنفيذها في أغلب الأحيان من جانب المؤسسات بعد تعرضها لهجمات برامج الفدية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *