بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

الصدفة القاتلة – قصة قصيرة

1 min read

بقلم أانيس ميرو

المواطن النازح( فاروق ميرزا) الذي تمكن و اسرته من تجاوز محنة داعش من القرى التابعة (لقضاء سنجار) مع اسرته تمكن بصعوبة شديدة و صعوبات قاهرة من الوصول لمدينة ( زاخو) و تمكنوا من ايجاد سكن غير مناسب في الابنية التي هي تحت التشييد ( ابنية غير مكتملة) مع عدد لا يحصى من امثاله و عوائلهم لتحاشي مرارة المطر و البرد الشديد و كذلك من بعد حرارة الشمس الحارقة ؟؟؟؟
بسبب دعم (حكومة اقليم كوردستان العراق) ومساهمات بعض المنظمات الانسانية الدولية تمكنوا من تشييد مخيمات عديدة في مدينة زاخو و في مناطق اخرى من محافظة دهوك و في محافظة(السليمانية)؟؟
فعلاً استقرت غالبية الاسر في هذه المخيمات لعلها بعد انتهاء داعش من العودة لمناطقهم بسلام بعد اعمارها و تقديم الدعم اللازم للنازحين و كان غالبيتهم يرغبون بالعودة لمناطقهم الاصلية في مركز مدينة ( سنجار) و المدن التابعة اليها و لكن بسبب تدخل جهات سياسية و ارهابية دخيلة على هذه المناطق و قيامهم بالمتاجرة بالقيم الانسانية بقي مصير آلاف من المواطنين النازحين مجهولا اي بلا نتيجة و اهتمام من قبل حكومة( المركز )و بعد ذلك انسحاب غالبية المنظمات الانسانية من هذه المخيمات و تلاشي الدعم المادي و الغذائي اليهم او توفير لهم قسم ر ئيسي من مستلزمات العيش لتأمين قوتهم اليومي أقدم الكثير من هذه الاسر على الهجرة غير المأمونة للخارج؟؟؟؟
وبقي الفقراء منهم في هذه المخيمات التي تفتقد لاغلب الوسائل الاساسية للعيش؟؟؟
لقد تحولت مسألة عودة النازحين لقضاء( سنجار) و توابعها لديارهم او عدم قيام الحكومة العراقية بواجبها تجاه عدد لا يحصى من المواطنين فيها ؟؟؟؟
ولم تتمكن الحكومة من تأمين الامن و الامان لهم و حتى تنظيف هذه المناطق من الارهابيين و المجاميع المنفلتة من الذين يتاجرون بهذه القضية وولدت حالة يأس لدى غالبيتهم؟؟؟؟!
عن طريق الصدفة القاتلة تعرف السيد ( فاروق ميرزا) على شخص اسمه( عرفات) من دون ان يعلم من يكون هذا الشخص الذي له سجل اجرامي و هو منحرف و مجرم خطير؟؟؟
حيث ان المجرم ( عرفات) كان يتعاطى الممنوعات و المشروبات الروحية و سجله الاجرامي مثقل بالجرائم؟!!
ولکونه يمتلك مزرعة في محيط مدينة ( زاخو) تتوفر فيهاً مختلف انواع الفواكه؟!!
كان السيد ( فاروق ميرزا) متعلقا ببنته الصغيرة ذات الست سنوات ( آخين) لكونها اصغرهم و كانت تتمتع بجمال رباني متميز و التي سماها( آخين) و الاسم يدل على الالم العميق و لكن هذه الفتاة الصغيرة كانت ايضا متعلقة بأبيها كثيرا اي لا تفارقه بجولاته في الاسواق و بمشاويره هنا و هناك؟!!
حيث كان يمضي غالبية وقته مع بنته هذه؟!!
حينما تعرف على هذا المجرم القذر( عرفات) عن طريق الصدفة و لكي تنتهي به حياته و بنته على يد هذا الوحش الكاسر( عرفات) تبين انهم قد تبادلا ارقام الهاتف فيما بينهم؟؟؟
بعد عدة ايام اتصل المجرم ( عرفات) بالسيد( فاروق ميرزا )و طلب منه ان يزوره في مزرعته لقضاء وقت ممتع في المزرعة؟!! قبل السيد ( فاروق ميرزا )الدعوة و لكن لم يكن يمتلك اجرة سيارة الاجرة لكي يصل للمزرعة هذه قامت زوجة السيد ( فاروق ميرزا) من استدانة مبلغ ( خمسة دنابير) من احدی الاسر القريبة منهم؟؟
وحينما عزم الذهاب للمزرعة اخذ معه بنته (اخين) معه لعلها يسعدها بهذه الجولة بعد وصولهم للمزرعة رحب بهم المجرم( عرفات) حين مشاهدته لهذه الفتاة و بهذا الجمال الرباني رغم سنوات العمر المحدودة و لكن خياله المريض و الاجرامي و لد لديه خطة محكمة اجرامية و دنيئة بعيدة عن العادات و الاعراف الانسانية تجاه الضيوف؟؟؟؟!
نعود للمغدور (فاروق ميرزا) بعد مشاهدته للمزرعة و هذه الاجواء الجميلة و كثرة وجود الفواكه المختلفة
و لذهاب المجرم ( عرفات) لمشوار غاب عنهم لفترة وجيزة قام السيد( فاروق ميرزا) بفتح كامرة هاتفه الشخصي و نقل هذه الاجواء لاسرته و كان مبهورا بكثرة الفوكه و تنوعها حتى احدى بناته طلبت منه ان يجلب لهم كمية من هذه الفوكه للمنزل بعد عوده للمنزل ؟؟؟
بسبب تناول المجرم ( عرفات) لمختلف انواع الممنوعات و المشروبات الروحية ؟!! وتمرسه بالاجرام و عندما شاهد هذه الفتاة الصغيرة و الجميلة بتميز ذهب ما بقي لديه من ضمير و اخلاق تولدت لديه رغبة اجرامية سادية
قرر مع نفسه التخلص من ( السيد فاروق ميرزا) بقتله بالمسدس الذي كان يلازمه بحجة ما في منطقة منزوية في المزرعة لكي بعد ذلك يتفرغ للفتاة الصغيرة لكي يقوم باغتصابها؟؟؟؟
تمكن بخطة جهنمية من إستدراج ( السيد فاروق ميرزا) لمكان منزوي و حينما اصبح امامه اطلق على رأس هذا الرجل البريء طلقة من مسدسه ارداه قتيلا على الفور تركه في هذا المكان المنزوي وبقت فكرة اغتصاب هذه الطفلة في مخيلته المريضة توجه للطفلة ( اخين ) وقام باغتصابها بصورة عنيفة رغم صغر سنها و تولدت عن الاغتصاب. نتائج معروفة اجرامية و بسبب بكاء هذه الطفلة و الآلام التي
رافقت ذلك اقدم على قتل هذه الطفلة( اخين) و قام على الفور باختيار مكانين منزويين لاخفاء معالم هذه الجرائم قام باعداد حفرتين و دفن الجثتين و من بعد ذلك قرر ان يترك هذا المكان و الذهاب لمكان بعيد في محافظة( دهوك) او ربما لمكان آخر للتملص من هذه الجرائم؟؟؟
ولكن بعد مرور فترة طويلة من تواجد السيد ( فاروق) في المزرعة مع بنته (آخين )و عدم عودتهم للمسكن و عدم
اتصاله بعائلته و انعدام الاتصال به لعله اقدم على اتلاف هاتف السيد ( فاروق ميرزا) توجهت اسرته لتقديم بلاغ عن اختفائهما و انقطاع الاتصال معه قامت الأجهزة المختصة في مدينة( زاخو )المستقلة بالتحري عن المكان المقصود و تبين عدم و جود المجرم( عرفات) و لا من دعائهم للمزرعة و بعد جهود كبيرة من قبل اجهزة الامن في مركز محافظة ( دهوك) و ( زاخو) تم القاء القبض على المجرم الهارب( عرفات) و تقييده و اجراء تحقيق مشدد معه اعترف بهذه الجرائم و قام بكشف مكان دفن الجثتين و تبين ان سجله الاجرامي مليء بجرائم مرعبة و تملص من اكثرها حتى بعد القاء القبض عليه سابقا و توثيق الكاميرات الامنية عملية خطف فتاتين صغيرتين في احدى تقاطع مدينة( زاخو) و لكن بعد القاء القبض عليه في وقتها تمكن من التملص من هذه الجريمة بخطف الطفلتين من النازحين من سوريا( لمدينة زاخو) و هناك تبليغات عديدة تتوالى على الاجهزة الامنية قد يكون هو من قام بكل هذه الجرائم ندعوا المشرفين على هذا التحقيق
بالتأني مع تكثيف التحقيق الشديد لكشف بقية هذه الجرائم ثم تقديمه للمحاكم الاصولية و لكن ندعوا الاجهزة الامنية بعد صدور حكم الاعدام بهذا المجرم ليكون التنفيذ في ساحة عامة و ان يتم التنفيذ بعد اذلاله بصورة مهينة شديدة و ليساهم غالبية الجمهور بتنفيذ هذا القصاص لكي يصبح عبرة لغيره من المجرمين جنب الله كل المواطنين من امثال هذا المجرم الرهيب؟؟؟؟!
عصمت شاهين