الفريق عبدالرازق المجايدة في ذمة الله

توفي مساء اليوم الأربعاء في مدينة غزة الفريق الركن عبد الرزاق المجايدة اثر مرض عضال ألم به مؤخرا عن عمر يناهز 80 عاما .
 
هذا ونعى رئيس دولة فلسطين محمود عباس، الشهيد الفريق الركن عبد الرزاق المجايدة الذي وافته المنية مساء اليوم في مدينة غزة إثر مرض ألم به مؤخرا، عن عمر يناهز الثمانين عاما، أمضاها مناضلا وقائدا مدافعا عن حقوق شعبه.

وجاء في النعي: إن الفريق المجايدة خاض كل معارك النضال والبطولة في كل المنعطفات التي مرت بها الثورة الفلسطينية المعاصرة، أثبت خلالها شجاعة نادرة وقيادة عسكرية فذة ما أكسبه احترام الجميع، وقد تربت أجيال على يديه وتعلمت منه حب الوطن والالتزام بقضايا شعبه، وهي ما زالت تواصل السير على الطريق الذي سلكه الشهيد متمسكة بالأهداف النبيلة التي قضى من أجلها، إن الفريق المجايدة قائد بطل نجله ونحترمه ونقدر كم كان صلبا وحازما ومعطاء، وكم كان أمينا على المهام القيادية الكبرى التي كلف بها دفاعا عن الشرعية الفلسطينية، سواء في المعارك التي قادها أو في الجهد الذي بذله في سبيل بناء مؤسسات الدولة الفلسطينية.

لقد كان الشهيد رفيق درب الرئيس الخالد ياسر عرفات، ورفيق درب الرئيس محمود عباس، ورفيق درب الشهيد القائد سعد صايل ‘أبو الوليد’ ورفيق درب كل القادة الشهداء الذين سقطوا على درب الحرية والاستقلال منذ معارك الثورة الأولى وحتى يومنا هذا.

إن الرئيس محمود عباس يقدم تعازيه لعائلته ورفاقه ومحبيه وكل من عرفه، ويسأل الله أن يحشره مع الشهداء والصديقين وحسن أولئك رفيقا.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *