الأثنين. يوليو 26th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

الكشك يتحدى القصر !

1 min read

بقلم : داليا جمال

بلا أدني شك لو أن البارون امبان مؤسس ضاحية مصر الجديده اجمل واعرق احياء القاهره ، وصاحب قصر البارون المطل عليها بعظمة هندسته المعماريه لو كان يعلم ماسيلاقيه هذا القصر علي ايدينا .. كان سيفكر الف مره قبل أن يفضل مصر عن موطنه الأصلي بلجيكا لتضم تحفته الفنيه قصر البارون. أو كان كشف رأسه ودعي علينا من قلب مؤمن ، طالبا من السماء أن تصب غضبها علي أصحاب الأفكار المستفزه التي تجري في محيط قصره المنيف حاليا .
فالقصر الذي عاني من الإهمال لعشرات السنين وترك للصوص والمشردين، وحفلات الشواذ ،وعبدة الشيطان .
الي أن انتبهت له الدوله وأعطته حقه من الإهتمام أخيرا ، فرصدت لترميمه مبالغ طائله بلغت ١٧٥ مليون جنيه ليعود له رونقه.
ورغم تحفظ بعض الخبراء بأن الترميم لم يكن بالمستوي اللائق إلا أنني وللأمانة فرحت جدا بفتح أبوابه للزوار كما تفتح القصور التاريخيه الأثرية بدول العالم المتقدم .. إلا أنني فوجئت بقيام وزارة الآثار بالسماح بعمل أكشاك داخل القصر !!
لتقديم المأكولات والمشروبات وشحن المحمول والسجاير طبعا (كشكي بقي وانا حر فيه ) نطلع كراتين شيبسي ونرص صناديق ( الأزوزه ) قدام الكشك براحتنا . وعربيات البضاعه النصف نقل تدخل وتخرج جوه القصر براحتها .. إحنا مش لينا كشك جوه ؟
ومافيش ما يمنع إن الكشك يركب سماعات دي جي ويشغل مهرجانات مزعجه اومال الزوار هتاخد بالها منه ازاي !!
اليست هذه سلوكياتنا واكشاكنا ..وللعلم الأكشاك من كترها مافيش حد عارف عددهم ولا بتوع الآثار انفسهم و العجيب أن مسؤلي وزارة الآثار يبررون وجودها بأنها أكشاك معدنيه !
ياسلام !!
وهي هاتفرق معدنيه من خشبيه من خرسانيه حتي ؟ السلوكيات والمنظر الغير لائق موجود .. إهانة الأثر التاريخي بتلك الأكشاك موجود.
أرجوكم… اتركوا القصر بحديقته وبرونقه الجميل ، فمساحته بحديقته المحدوده ، وفترة وحجم الزيارة لاتسمح بالجوع او العطش ،والقصه مش مستاهله تجارة وبزنس . وان كان ولابد ارفعوا قيمة تذكرة الزيارة لكن أبقوا علي المكان راقيا .. كرقي من بناة وأوصي أن يدفن في مصر حبا فيها .. فياريت نكون بنفس الأصاله والجدعنه وبناقص من الكشك الذي يقلل من قيمة القصر .. أقصد الأثر

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *