الأثنين. سبتمبر 28th, 2020

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

المصرية دينا المفتي تنضم إلى قاعة مشاهير جائزة أنزيشا بصفتها رائدة أعمال مُلهمة بدأت في سنٍ مبكرة

1 min read

تعرّف على رواد الأعمال الأفارقة الذين شكَّل تحولهم إلى ريادة الأعمال دروبًا مُلهمة لرواد الأعمال في المستقبل

مصر, 2020 يونيو 23/ —
تحتفل جائزة أنزيشا، وهي شراكة مع الأكاديمية الأفريقية لإعداد القادة ومؤسسة ماستركارد، برحلات ريادة الأعمال الملهمة كجزءٍ من قائمة قاعة المشاهير الجديدة. وقد أُدرجت دينا المفتي ضمن عشرة رواد أعمال أفارقة لقاعة مشاهير جائزة أنزيشا، التي تُسلط الضوء على التحولات الناجحة إلى ريادة الأعمال قبل سن 25 عامًا.
حيث تضم قاعة المشاهير مجموعة متنوعة من خمسة رجال أعمال وخمس سيدات أعمال، من الذين أظهر تحولهم من المدرسة الثانوية أو الجامعة إلى ريادة الأعمال أهمية البدء المبكر في تحديد ملامح وظائف ريادة الأعمال. ويضم المكرمون في قاعة المشاهير رواد أعمال في صناعات مختلفة يُمثلون ست دول أفريقية، وهم جنوب أفريقيا ونيجيريا وكينيا وزامبيا والكاميرون ومصر. وتُعد قصص نجاح هؤلاء وانتصاراتهم مصدر إلهام ونقطة مرجعية لشباب القارة السمراء.
احتفلت جائزة أنزيشا على مدار العقد المنصرم برواد الأعمال الشباب وتؤمن بأن التحولات الناجحة من المرحلة الدراسية إلى ريادة الأعمال لا تحظى باستثمارٍ كافٍ. وتُوضح الأسماء الواردة في هذه القائمة الاعتقاد الراسخ لجائزة أنزيشا المُتمثل في ضرورة أن يختار المزيد من الشباب ريادة الأعمال للمساعدة في تقليل حجم بطالة الشباب في القارة. ورغم أنه من الصعب أن يصبح كل شخصٍ رجل أعمال، إلا أنه ينبغي تشجيع أولئك المهتمين ودعمهم في سعيهم لتحقيق هدفهم.
تذكر ميليسا مبازو- إيكبينيونج، نائبة مدير جائزة أنزيشا: “في ظل ارتفاع معدل البطالة بين الشباب وكفاح الشباب من أجل الحصول على عمل مجزي، نريد عقد المحادثات حول الدعم الذي يحتاج إليه الشباب سعيًا إلى ريادة الأعمال باعتبارها خيارًا مهنيًا. ويمتلك المعلمون والآباء والمستثمرون وصناع السياسات القدرة على التأثير في قرارات الشباب من أجل النظر إلى ريادة الأعمال كأحد الخيارات.”
أسست دينا المفتي إنجاز مصر، وهو أحد البرامج التي تهدف إلى تعزيز مهارات التوظيف وريادة الأعمال بين العاطلين من الشباب في مصر. كان قرار دينا المفتي ببدء عملها الخاص بسيطًا. حيث تقول “أردتُ فقط أن أفعل شيئًا ذا مغزى وتأثير”.
كما انضم إلى دينا المفتي رواد أعمال بارزون مثل موتوبا نغوما من زامبيا، ورابيلانج رابانا من جنوب أفريقيا. بدأت رابيلانج رابانا شركة تكنولوجيا التعلم في سن الحادية والعشرين، وذلك خلال عامها الأخير في الجامعة. ودفع الإيمان الشديد لدى موتوبا نغوما بعد إتمام دراسته الجامعية إلى مجال صناعة الطاقة حيث بدأ تأسيس صناعات تابيرا.
في حين أن الجدل الدائر بشأن الشباب حول اتباع المسارات الوظيفية التقليدية أوجد فهمًا موحدًا للنجاح، فإن ريادة الأعمال تطرح منظورًا مقابلًا يُثبت إمكانية تحقيق النجاح في سنٍ مبكرة.
للمزيد من المحتويات لمعرفة كيف بدأ رواد الأعمال في وقتٍ مبكر، تفضل بزيارة anzisha.org/halloffame للاطلاع على القائمة الكاملة والقصص المميزة ومقاطع الفيديو الحصرية. احرص على المشاركة في المحادثات على وسائل التواصلالاجتماعي باستخدام: الوسم ‎#AnzishaHOF، أو متابعة ‎@anzishaprize.
نتمنى انضمامك إلى قاعة المشاهير القادمة! حيث أننا نبحث عن رواد أعمال من البلدان المختلفة من الذين ينبغي الاحتفاء برحلات بدايتهم المبكرة. إذا كنت تعرف أحد رواد الأعمال في بلدك ويمكنه أن يكون ضمن قائمة قاعة المشاهير التالية، أخبرنا عنه هنا!

قاعة مشاهير 2020:
جيسي بيتيكي
اتبعت جيسي بيتيكي المسار التقليدي في الالتحاق بالجامعة والحصول على وظيفة في إحدى الشركات. ولكنها رأت في سن الرابعة والعشرين بأن بدء عملها الخاص بها أكثر إثارة للاهتمام.

موتوبا نغوما
بعد تخرجه من الجامعة، وفي سن الحادية والعشرين، كوّن موتوبا نغوما قناعته الراسخة بأن يصبح أحد رواد الأعمال. وبإلهامٍ مستمد من أحد الأفلام الوثائقية، استطاع الخوض في قطاع الطاقة وتأسيس صناعات تابيرا.

تيميتوب أوجونسيمو
من الدعم إلى الاستثمار النقدي، ساندت الأسرة أفكار تيميتوب بشأن ريادة الأعمال في البداية، مما جعل انتقاله من الجامعة إلى ريادة الأعمال مجهودًا عائليًا.

نجيري ريونجي
قضت نجيري ريونجي أيام دراستها الابتدائية في بيع الخضروات في أحد الأسواق الأكثر ازدحامًا في نيروبي. ما هي مهارات ريادة الأعمال التي أتقنتها لتصيح اليوم رائدة أعمال صاحبة سلسلة من النجاحات؟

وانديل زوندو
خاض وانديل زوندو المغامرة في عالم ريادة الأعمال بعد تخرجه من المدرسة الثانوية. وبفضل رؤيته في إحداث ثورة على الملابس غير الرسمة في المدينة، أسس متجر Thesis Lifestyle.

ريبيلانج ربانا
لمست ريبيلانج ربانا جانبًا يسيرًا بعالم ريادة الأعمال في عامها الأخير في الجامعة من خلال بدء عمل تجاري مع الأصدقاء. ومن المثير للاهتمام أنه لم تكن هذه هي المرة الأولى التي تبدأ فيها نشاطًا تجاريًا، حيث كانت تتساءل بالفعل عن المسار التقليدي للحصول على وظيفة.

موسى كالينجا
في حين كان معظم الطلاب يركزون على الحصول على درجات جيدة في الجامع ، كان موسى وأصدقاؤه يحاولون تطوير أفكارًا من شأنها أن تجعلهم رؤساء أعمالهم الخاصة. كيف حفز طالب جامعي شديد الجلبة حبه للأعمال التجارية في سن العشرين؟

باراتانج ميا
بدأت رائدة الأعمال الجنوب أفريقية باراتانج ميا تجربة ريادة الأعمال في الرابعة عشرة من عمرها. بعد عدة سنوات، ألهمت الشابات والفتيات للتعرف على التكنولوجيا من منظورٍ مختلف.

نتوثوكو شيزي
عندما كان نتوثوكو شيزي طالبًا في المدرسة الابتدائية، كان أحد رواد الأعمال بالفعل، وأطلق أول عمل تجاري له في الحادية والعشرين من عمره. وهو الآن في نشاطه التجاري الرابع عشر ومازال العطاء مستمرًا، ويشارك رائد الأعمال الناجح طريقة البدء المبكر التي تحقق نجاحات متعددة.

دينا المفتي
بعد تخرجها من الجامعة في سن الرابعة والعشرين، وضعت رائدة الأعمال المصرية دينا المفتي لنفسها مهمة تقديم شيءٍ مؤثر. ولهذا السبب، بدأت نشاطها التجاري مُتمثلاً في إنجاز مصر