بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

بطل من أبناء مدينة دهوك

1 min read

سيرة حياة شهيد بطل ” دلشاد أديب ميرو باكوزي الدوسكي ” 1
( في ظاهر الأمر نحن أحياء وهم أموات، أما الحقيقة فإننا نعيش حياة الموت، نمارس العيش المزيف، نركض خلف قوس قزح، نلهو، نعبث، نضحك ونبكي، نحمل الهم على الأرزاق، نولول على صفقاتنا البائسة التي لا تنجح، نتشاجر على حطام الدنيا، نتفاخر، نحيا كما الأنعام، نركض خلف ألف وهم ووهم، تداهمنا الرغبة واللذة والانشغال في توافه الأشياء، نعيش بضع سنين أخرى وفي النهاية.. يأتي الموت … الشهيد راية حرية الوطن والانسانية التي رواها بدمائه .. تسجد له الملائكة فما اعظم هذا الشأن .. طوبى له شهيدا ..)

بقلم : انيس ميرو

ولد الشهيد البطل دلشاد أديب ميرو باكوز ي الدوسكي في سنة (15/1/1975). في مدينة دهوك. متزوج وله اولاد ” زين وشاهين ومتين وبارز “
واستشهد بتاريخ 16/ حزيران/2014.
في منطقة سد الموصل الكسك.
تخرج من معهد المعلمين في دهوك قسم اللغة الإنكليزية. و التحق بصفوف البيشمرگة حيث كانت آخر رتبة حصل عليها من نقيب لرتبة رائد قبل إستشهاده بشهر واحد فقط.
الشهيد المرحوم الرائد دلشاد اديب باكوزي الدوسكي من عائلة مناضلة في سبيل نضال الشعب الكردي حيث كانت لأسرته باع طويل في النضال من اجل تحقيق أماني الشعب الكردي
عمل في مهام عديدة ومتنوعة وكان مثالاً للأستقامة و الأمانة و حب الخير و ابداء المساعدة لكل من يستحقها و كانت مهامه بعيدة عن الجبهة و لكن بسبب معارك داعش و تعرضاته للمناطق الكردية و بقية مناطق العراق أبى ان لا يشارك بهذه المعارك.
فتوجه برفقة مجموعة من رفاقه من الضباط توجهوا لمنطقة سد الموصل ومن هناك إنتقلوا لمنطقة كسك حيث كان يتواجد فيها مجاميع من تنظيم داعش الارهابي وبعد أن تجاوزوا مناطق عديدة بسلام شاء القدر ان يخطئوا بتحديد مكان بقية قوات الپيشمرگة الابطال.
فدخلوا ضمن منطقة تواجد تنظيم داعش الإرهابي وبعد مسير و جيز أصبحوا و جهاً لوجه مع تنظيم داعش الارهابي ولكونهم. كانوا قد تم رصدهم ورصد المركبة التي تقلهم وهم كانوا خلف استحكامات و خنادق معدة للقتال تم تبليغهم بضرورة الاستسلام و شاءت الصدف ان يكون هناك أنبوب كونكريتي معد. لتمرير مياه السيول والأمطار.
فطلب الشهيد رائد دلشاد من أصدقائة ان يحتموا الى داخل هذا الأنبوب لكون المنطقة جرداء وليس فيها اي مجال للتخندق بها و لكون المجاميع الارهابية من الدواعش كانوا في خنادق و استحكامات أمينه فتم إستهدافهم بوابل من الاسلحة المختلفة و بأسلحة القناصين و لكن الشهيد الرائد دلشاد اديب باكوزي الدوسكي بقي يحارب بسلاحه الشخصي و لا يهاب الموت.
وقد اصيب هذا البطل بعيارات مختلفة على صدره و بطنه و ظل يرمي باتجاههم بلا كلل و حينما استنفذ عتاده قام بالدفاع عنهم بالمسدس الذي معه و لشدة القتال وأصوات الانفجارات و الرمي انتبهت قوات الپيشمرگة و تقدمت بأتجاه مصدر الرمي و لكن كان هذا البطل في الرمق الأخير من حياته
و استشهد من شدة الإصابات و النزيف الذي كان ينزف من مختلف مناطق جسمه فأستشهد هذا البطل على ارض وطنه كوردستان العراق و نال شرف الشهادة دفاعاً عن الوطن من رجس داعش الإجرامي وشيع لمقبرة شاخكي في دهوك بمراسيم تليق بهذا البطل
رحمة الله عليه وعلى كل شهداء العراق و كوردستان والصبروالسلوان لذويه و لشعبه تحيا كوردستان العراق أبية .