الأربعاء. مايو 12th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

بيع القطر ولا إدارته !

1 min read

بقلم داليا جمال

بناء علي طلبه..وقف الفريق كامل الوزير وزير النقل والمواصلات أمام أعضاء البرلمان منذ ايام ، ليفاجئ الجميع بتصريحه عن قراره بإسناد إدارة هيئة السكه الحديد لشركه أجنبيه متخصصه !
الأمر الذي قوبل باعتراض من بعض أعضاء البرلمان علي طريقته في إدارة مرفق السكه الحديد وبعض قراراته الاخيره بشأن هذا المرفق الحيوي ..
وبغض النظر عن الكفاءه المعروفه عن سيادة الفريق وتفانيه في عمله إلا أن حوادث القطارات تكررت وزادت عن الحد لدرجة انه لم يعد ينقصنا ناقص غير ان القطار بعد ما يطلع من المحطه ( يتكلم ) ويقول لمحطة الوصول .. انتظروني أنا مش جاي !!
ومن هنا كان الحل الجهنمي الذي اقترحه وزير النقل أن يتم اسناد ادارة المرفق الي احدي الجهات الاجنبيه !! وأكد سيادته أنه إسناد للاداره وليس بيع !! معني ذلك ان الإداره الأجنبيه لابد أن تطلب طلبات تمويل لإحلال وتجديد المرفق ، وأموال كثيره لازم نوفرها لها !! وما دمنا سنوفر الأموال يبقي ماهو لزوم الإداره الأجنبيه ؟ مادمنا سنقوم بحل مشاكلها علي الجاهز !
وان كانت شكوي معالي الوزير من سلوك العمال والموظفين هي أصل المشكله .. فهل ستكون الاداره الاجنبيه أقدر علي التعامل مع مكر الموظفين وملاوعة العمال؟ وياتري هتعرف تستخرج منهم المتشددين ؟ أم أن العقل بيقول .. إن اللي مربي قرد عارف لعبه ! وأكيد الإداره المصريه هي الأقدر علي فهم الطريقه المثلي للتعامل مع موظفيها ونفسياتهم.
اما ان كان الموضوع هو بيع وشراء ، فدي حاجه ماتكسفش أبدا يافندم ، وصدقني معاليك إن ده هيكون الأقرب للمنطق .. لأن اللي هييشتري هيصرف ويكلف .. لأن كله من جيبه ولجيبه .. وهيزبط الدنيا صح .وهيعرف يمشي العماله علي العجين ماتلخبطوش .. لأن موظف الحكومه عارف ان مافيش حد يقدر يرفده مهما اخطأ .
ومن هذا المنطلق أري ان كلمة إسناد ادارة المرفق !! كلام غير واقعي .. والأوقع هي كلمة بيع المرفق يمكن وممكن التذكره تغلي .. ولكن اكيد لن تكون اغلي من سلامة راكب واحد لقطار يطلع من المحطه ويوصل للتانيه في أمان الله .

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *