الأربعاء. مايو 12th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

تجليات الحياة الأسرية في المسلسلات الدرامية

1 min read

بقلم منى فتحى حامد – مصر

المسلسلات الدرامية لها المدلول السامي و الإيقاعي السمعي و المرئي المتميز في روح و وجدان و عقل المشاهد ، هذا ما لمسناه من العديد من المسلسلات التليفزيونية من مضمون و حوار و سيناريو و تمثيل و إخراج …

من هذا نلتمس سمات الإيجابية مع التوجيه و التعلم و الإرشاد من عبق مضمون النص ، و الحث على نمو أجيال قادرة على التحمل و العزيمة و الاختيار و الطموح ، و عدم الاستغلال أو التواكل على الآخرين تجاه تحقيق الأحلام أو الأمنيات ، بل يجب التعامل القائم على العطاء و الصبر و الصمود و الاصرار و المقدرة على اتخاذ القرار في تشييد مستقبل أفضل ..

عندما نشير إلى المسلسلات الرمضانية الحالية نجد أنها تمس شريحه كبيرة من عالمنا ، و هي من طغت عليهم عبودية المال و طغيانها على سمة التراحم و الود و المحبة …

من هذا المسلسل نستنشق الأمل و الخير حتى النهاية ، لأن الحياة لن تقف أمام العناصر السلبية أو الضمائر المنافقة التي تنتمي إلى الرياء و التدليس و التمادي في القسوة ، و أنه لابد من انتصار الخير و الحق دائما و ابدا …

نلمح من تلك المسلسلات تجسيد روح العشق التائه أو الغائب عن أفئدة البعض ، بالأخص في أيامنا هذه ، التي تزايدت بها الوسائل التقنية الحديثة و ملموسات السوشيال ميديا ، التي أدت إلى تباعد لغة الحوار أو الاستماع بين كيانات أفراد الأسرة الواحدة …

لكننا ما زلنا نبحث عن الترابط و نتطلع إلى الحُب السامي و العلاقة الطيبة بين الآباء و الأبناء و الأزواج و الأصدقاء و مع كل من هم حولنا ، العلاقات الراسخة البعيدة عن صفات الأنانية أو المصالح الشخصية …

ترابط الأسرة هام جدا جدا ، لأن الأسرة هي بنيان متكامل منذ البداية حتى النهاية ، بل هي شريان الحياة القائمة على تواصل المحبة و الاخلاص و الوفاء ، الترابط و التعاون ، الأخلاق الحميدة و المباديء الهادفة النبيلة ، التي تحث على التعامل الراقي و الحس السامي ، و التي تعمل على عدم التخلي عن جوانب الإنسانية في كل زمان و في أي مكان …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *