بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

خطة إبليس

1 min read

بقلم داليا جمال

ألقي إبليس نظرة خاطفه علي جدول أعماله للأسبوع الجديد ليري من يستحق أن يقابله من مئات المريدين وطابور المنتظرين ، ما إن رأي إبليس إسم سفير دولة (خرابستان ) وسط عشرات الأسماء المدونه في رزنامته ، حتي ابتسم ابتسامة شيطانيه ، واتسعت حدقتا عينيه وهو يقول بخبث ممزوج بلذة ، ياااه طالما انت جيت تبقي عاوز مصيبه كبيره هتسعد قلبي ، تعال لعمو يا ولد ، وأمسك بقلمه الأحمر ليكتب علي الإسم( نمبر وان ) .
دخل سفير خرابستان الي صومعة إبليس الكبير وقد أحني قامته احتراما لرأس الشر في الكون ، واكتست ملامحه بكثير من المذلة والخضوع لسيده ، اعترافا بتسيده واستاذيته ، مد ابليس يده ليقبلها سفير خرابستان ، الذي خر علي ركبتيه راكعا في استعطاف لقي هوي في نفس إبليس ، فربت علي كتفه قائلا: قوم يا حبيبي ، وقول لعمو طلباتك إيه ؟
قال السفير ، البلد اللي جنبنا يا مولانا وعلي حدودنا عامله لنا أزمه في حياتنا ، ومش عارفين نرتاح منها ! دايما حاسين إننا أغراب في بلدنا ، مابنعرفش ننام الا بمهدئات ، عندنا شعور قهري أنه هييجي يوم ونلاقي شعبها داخلين علينا ويرمونا في البحر ، حاربناهم بكل طريقه ولسه مش قادرين ندمرهم ، استولينا علي ارضهم ..ضربونا ورجعوها وضحكو علينا بورقة صلح بيننا وبينهم ! حاربنا شبابهم بالمخدرات ، وملينا اكلهم بالهرمونات والمبيدات اللي جابتلهم أمراض خطيره ، وعملنا لعب كتير في أكلهم ورغيف عيشهم علشان نخفض نسبة الخصوبه عند رجالتهم وستاتهم ، ولسه عايشين ولسه فيهم نفس ! حاربناهم بالإرهاب وقلنا هنخلص منهم لكن كل ما بيموت منهم شهيد بيتولد ألف غيره، عملنالهم محبس علي منابع نهرهم الخالد ، هيتقفل ويتفتح بأوامرنا وقلنا هنعطشهم ، ومع كل ده الا أننا برضه مش قادرين نتهني بحياتنا ولا نرتاح، لأنهم بلد قديمه وكبيره تقولش معمول لهم حجاب !! ،واحنا زي ما انت عارف وانت مننا وعلينا “زرع شيطاني” ، علشان كده لا عارفين نهدا ولا نرتاح ، فقلنا خلاص كل خططنا معاهم مش جايبه همها، مافيش الا أن إبليس الكبير يتدخل ، يخطط ويدبر واحنا ننفذ خطته ، ويوم ما يحصل التدمير هتكون ليك الحلاوه يا كبير .
نظر ابليس الي السفير نظرة جهنميه قائلا : سيبني يومين ، أعقد مجلس الأبالسه ، وأشوف أفكارهم الجهنميه وتكون الخطه جاهزه، وانت من هنا ليوم التلات ، أكلك يكون كرات منقوع في سكر نبات ، وتلبس هدوم ستات، وفي أوضه ضلمه لوحدك تبات .
قبل موعده المحدد بساعه وصل سفير خرابستان ينتظر مقابلة إبليس الكبير ليجد حلا لأزمة بلاده ، لعله يرجع الي قومه بحل يعيد لهم النوم الذي جافاهم ، والراحة بعد طول معاناة ، وهدوء النفس بعد سنوات طويله من قلق لا ينتهي.
ما إن دخل سفير خرابستان حتي استقبله إبليس الكبير بحفاوة ، ولمعت عيناه بنظرة انتصار شيطانيه ، قائلا : علشان ما نضيعش وقت كتير ، أنا درست ملفكم كويس وشفت كل مجهوداتكم ، واقدر اقولك انتم فعلا عملتم اللي عليكم وزياده ، لكن فكر ابليس الكبير حاجه تانيه !!
جثا سفير خرابستان علي ركبتيه راكعا وقال في مذلة معتاده : انجدنا يا كبير الأمر جد خطير .
قال ابليس : الحل الوحيد يكون في تدمير الأجسام والعقول ، اضرب الصحه ، واضرب التعليم ، كره أطباءهم في عيشتهم وضيق عليهم أرزاقهم ، وعاملهم أسوا معامله ، اديهم اقل رواتب ، وشغلهم ليل نهار بدون رحمه ، ولو طلبو زيادة تبقي الإجابه ..مافيش ، ولو طلبو أجازات ..ما تعطيش ، ولو قدموا استقالات … تترفض !
و خلي كل أب عنده شاب نفسه يبقي طبيب ، يشفق عليه ويرفض يدخله يتعلم طب من أصله ، وفرغ بلدهم من ألأطباء ، هيمرضو ويموتوا ..وما يلاقوش اللي يعالجهم .
ومش بس كده..لا…انت تضرب تعليم الطب بتاعهم في مقتل ، وتحرم دخول الطب علي ولادهم ، وتخلي اللي عاوز يتعلم منهم يدفع دم قلبه ، وتفتح كليات الطب عندهم بس للأغراب ، أما أولاد البلد فعليك انك تسففهم التراب !
لحد ما يحسوا ان بلدهم مش ليهم ويبقي حلم
كل أب عنده ابن في طب انه ينتظر باليوم اللي ابنه يهاجر فيه ويهج بره البلد ، وبكده لما يعيوا ويمرضوا ويصحوا من غيبوبتهم يكتشفوا أنهم بقوا بلد بلا أطباء ولا سند !
وفي التعليم ..هات وزير حلنجي يقول عن نفسه عبقري زمانه وفريد عصره وأوانه ، يخرب تعليمهم ، ينام ويقوم يفتكس لهم كل يوم منظومه ويقول وجدتها !!
وكل منظومه تثبت فشلها ، يلحقها بواحده تانيه أفشل من اللي قبلها ، وإلغي كل نشاط في المدارس ، لحد ما العيال يكرهوا مدارسهم والعلم والتعليم ، ومش بس كده ، لا ..اللي هتعمله مع الدكاتره نفذه في التعليم ، هتلاقي المدارس خربت والتلاميذ هجروها ، والمدرسين تعساء ، ولا فاهمين مناهج ولا عارفين يدرسوا ، ولا يربوا ولا يعلموا ، وفي الامتحانات .. سرب الإجابات ..وخلي الكل ينجح والكل يفرح من غير تعب ، وبكده هتطلع أجيال لا تعرف تقرا ولا تكتب، ولا تنتظر منهم رجا…. وبكده تخرب التعليم.
مش بس كده..الأهم من انك تخرب التعليم وتدمر منظومة الطب عندهم..إن زينة شبابهم وأفضل عقول فيهم يفقدوا ولاءهم وانتماءهم لبلدهم ، فمايبقاش في حاجه تربطهم بيها ، ويبقي حلم كل شاب متميز وبيفهم عندهم أنه يسيبها ويسافر!!
تفتكر بعد كده..بلد زي دي هتقوم لها قومه !!
طبعا لأ….
وبكده يبقي الدمار الشامل ..وبأسهل طريقه ، وبدون حروب وسلاح.وبدون ما جندي واحد منكم يضرب رصاصه واحده !!!
لمعت عيون سفير خرابستان وهو يكرر الركوع ويمطر يدي ابليس الكبير بقبلات حاره وكلمات شكر وثناء ، قائلا :
ريحتني يا كبير …ازاي تاهت مننا افكارك العظيمه دي ؟!!
فعلا تدمير جيراننا مش بالحرب ولا بالسلاح ، لا.. بتدمير صحتهم وتعليمهم …وتطفيش أطباءهم وأساتذتهم…وسحب البساط من تحت رجليهم .
وبكده احنا هنرتاح ونقدر ننام للصباح …ونشوف النوم من غير مهدئات و قلق .. ويبقي كل اللي علينا اختيار أسوأ شخص في كل مجال ، ونقول عليه خبير دولي ، ودول هيقومو باللازم وزياده ، وتتحول طعم الحياة في بلدهم لطعم القهوه الساده !
ونحط الأضعف والأسوأ فوق كل الكراسي ، ونخسف الأرض بالحكيم والراسي ، ونكبر الهايفين ونقهر العاقلين ..وبكده تخرب الدنيا ، واللي تحت يبقي فوق..والسفيه يشتم الباشا ، و الحر يبقي ذليل وإبليس الكبير في التفكير ..واحنا علينا التدبير.