الشاعرة شادية عريج – سورية

شكوتُ أمري للسماءِ
كيفَ – يا أنتَ –
تمكنتَ من اختصارِ
كُلِّ البشر ؟
كيفَ لضحكتكَ والابتسامةِ
أن تجعلني أسلو السماءَ ؟
شمسَها وقمرَها
نجومَها وضياءهَا
وليلَ السمر
غفلتُ الأرضَ
وأوراقَ الشجرِ
وزغردةَ العصافيرِ
وندى الوردِ
وحبات المطر
حبي لك َ مدى الحياةِ
سحرٌ يفوقُ الخيال
فالقلبُ لك عند التنائي
وروحكَ الصفاءُ
عندَ الكدر
وإن ظفرتُ بالفانوسِ السحريِّ
وانبجسَ ساكنهُ قائلاً :
اطلبي ماشئتِ سيكونُ
بينَ يديكِ
من ذهبٍ ولؤلؤٍ
وياقوتٍ ودرر
لأعرضتُ عن الأشياءِ قاطبةً
وآثرتُ عينيكَ لأنَ
فيهما كل العِبَر..
شاديا عريج / سورية/

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *