شرم الشيخ تشهد انطلاق أعمال المنتدى العربي للحكومة الإلكترونية المتواصلة

كتبت: داليا جمال طاهر

تحت رعاية دولة رئيس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل

شرم الشيخ تشهد انطلاق أعمال المنتدى العربي للحكومة الإلكترونية المتواصلة

حلقات نقاشية و 25 ورقة عمل متخصصة في مجال تطوير الخدمات الإلكترونية الحكومية

 
تحت رعاية دولة رئيس الوزراء المصري المهندس شريف إسماعيل تعقد المنظمة العربية للتنمية الإدارية  ، وشركة نوف إكسبو (NoufEXPO) الكويتية “المنتدى العربي للحكومة الإلكترونية المتواصلة – الطريق إلى التنمية المستدامة” وذلك في قاعة مؤتمرات ماريتيم شرم الشيخ الدولية خلال الفترة من (23 – 25) أبريل 2017 الحالي.
وصرح الدكتور ناصر القحطاني مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية بهذه المناسبة قائلا، “تعتبر التكنولوجيا المتطورة من أهم قنوات الخروج من دوامة التحديات التي تعصف ببلادنا سواء في مصر أو في كافة الدول العربية الشقيقة، كما ندرك أنه لا بد لنا من استخدام كافة وسائل التكنولوجيا الحديثة من خلال برامج الحكومة الإلكترونية في تفعيل برامج الحداثة والتنمية المستدامة للنهوض بمجتمعاتنا نحو آفاق نطمح لها جميعاً.”
وقال مدير عام المنظمة العربية للتنمية الإدارية أن الاستعدادات جارية للتحضير للمنتدى وخروجه بما يتناسب وضخامة الحدث مشيرا إلى أن المنتدى يحظى برعاية إعلامية متميزة من دار أخبار اليوم ، ومجلة الإدارة اليوم ، ومشاركة استراتيجية من قبل وزارة الاتصالات وتكنولوجيا المعلومات ممثلة بمعالي الوزير المهندس ياسر القاضي، وكذلك من الهيئة العليا للسياحة وهيئة البريد المصري والعديد من الشركات والمؤسسات الحكومية مما ساهم في إثراء موضوعات وأعمال المنتدى، وأضاف القحطاني، “تهدف المنظمة العربية للتنمية الإدارية من خلال عقد المنتدى العربي للحكومة الإلكترونية المتواصلة دعم الحكومة الإلكترونية في الدول العربية والتي تسعى من خلال الخدمات الإلكترونية والمُتنقلة المُتطورة إلى تحسين العلاقة بين المواطنين وحكوماتهم، وينبغي أن يُركز هدفها الأساسي على تقديم خدمات أكثر فعالية ويسرًا واستجابةً لاحتياجات الناس.
ومن شأن الحكومة الإلكترونية الفعّالة أن تُساعد أيضًا في تعزيز المُشاركة في اتخاذ القرارات وفي جعل المؤسسات أكثر شفافية وخضوعًا للمساءلة. وبذلك يتوافق هدف الحكومة الإلكترونية مع مبادئ وأهداف جدول أعمال عام 2030، ويُساهِم في تنفيذها.
من جانبه صرح السيد/ يوسف خالد المرزوق، مدير عام شركة نوف إكسبو بمناسبة انعقاد المنتدى بقوله، “لقد زودتنا تجربتنا من خلال منتدى الحكومة الإلكترونية في دولة الكويت الذي يعقد في نوفمبر القادم للسنة الخامسة على التوالي برؤية واضحة ومتكاملة لما يمكن أن تسهم به تكنولوجيا المعلومات وبرامج الحكومة الإلكترونية في برامج التنمية المستدامة، وكلنا ثقة بأن المنظمة العربية للتنمية الإدارية هي خير من نعمل معه لنقل تجربتنا إلى كافة الدول العربية، ومن هنا انبثقت فكرة المنتدى العربي للحكومة الإلكترونية المتواصلة، واخترنا شعاره الطريق إلى التنمية المستدامة لأن هذا ما تحتاجه كافة دولنا وشعوبنا، وسنحشد كافة خبراتنا وعلاقاتنا مع مختلف شركات التكنولوجيا والاتصالات المعنية وقدراتنا الإعلامية لإنجاحه، وليشكل منطلقاً فعلياً لبرامج تنمية وحداثة مستدامة تسهم في الانتقال بمجتمعاتنا إلى مستقبل أفضل.
كما أكد الأستاذ / عصام الصغير  رئيس مجلس إدارة البريد المصري بأن المشاركة في المنتدى يأتي كجزء من الخطة الاستراتيجية للهيئة وحرصا منها على استخدام أحدث التطبيقات التكنولوجية وتقديم كافة الخدمات سواء بريدية أو مالية أو حكومية طبقا للمعايير الدولية.
وأشار إلى أن البريد المصري يستخدم حاليا أحدث الأنظمة البريدية، مثل تتبع مسار الشحنة ومعرفة تكلفتها من معدل الألة الحاسبة عن طريق الموقع الإلكتروني.
وقد قامت الهيئة القومية للبريد بتطوير مراكز أتصال “call center” ليصبح واجهه تعبر عن مدى اهتمام البريد المصري بعملائه وذلك للارتقاء بتقديم الخدمات والتأكد من رضاء العملاء عند التعامل مع البريد.
وأوضح رئيس الهيئة ان مركز الاتصال الجديد به 55 موظف مدربين على أعلى مستوى لتلقى شكاوى واستفسارات العملاء ويعتمد المركز على أحدث النظم التكنولوجية لإدارة علاقة العملاء “CRM”.
ومازال التطوير قائم والمستقبل حافل بالمشاريع الجديدة التي تساهم في تطوير وتحسين الخدمات المقدمة لكي يحصل كل مواطن على كافة الخدمات بشكل لائق وميسر.
هذا ويصاحب أعمال المنتدى معرض للتقنيات والخدمات التي توفرها الشركات العربية والعالمية من مزودي حلول وخدمات الاتصالات، كما سيتم عرض بعض التجارب العربية والعالمية الناجحة في مجال تطوير برامج الحكومة الإلكترونية من خلال جلسات المنتدى بمشاركة (12) دولة هي: مصر، الأردن، الكويت، السعودية، السودان، الإمارات، البحرين، قطر، العراق، سلطنة عمان، فلسطين، والمغرب.
-انته-
 
الدول العربية في مؤشر الحكومة الإلكترونية للأمم المتحدة 2016
يُظهِر تحليل نتائج الدول العربية في “تقرير الأمم المتحدة للحكومة الإلكترونية” إحرازها بعض التقدم، ولاسيما “دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية”؛ إذ حلت خمسٌ منها، في الدول العشر الأولى في “مؤشر تطوير الحكومة الإلكترونية” وهي على الترتيب البحرين، والإمارات، والكويت، والسعودية، وقطر.
وأشار التقرير الصادر في أغسطس 2016، والذي تُصدره كل عامين “إدارة الشؤون الاقتصادية والاجتماعية” في الأمم المتحدة، إلى اتخاذ حكومات “دول مجلس التعاون لدول الخليج العربية” من الحكومة الإلكترونية بحد ذاتها مُؤشرًا للتنمية. ولفت إلى الاهتمام الذي تُوليه دول المجلس لتطوير الحوكمة الإلكترونية “كوسيلة وغاية للتنمية على حدٍ سواء”.
ويرصد التقرير تطور مُمارسات الحكومة الإلكترونية في 193 دولة حول العالم ومساهمتها في إنجاز أهداف التنمية المُستدامة التي اعتمدها رؤساء الدول والحكومات لجميع الدول الأعضاء في الأمم المتحدة على بناء رؤية مُشتركة لتحسين حياة الناس وتغيير العالم بحلول عام 2030.
وتطمح هذه الرؤية إلى عالم خالٍ من الفقر والجوع والمرض والعوز من خلال سبعة عشر هدفًا للتنمية المستدامة، ومائة وتسع وستين غاية فرعية، ترمي إلى تقدم سكان العالم وتحقيق الرخاء والسلام والشراكات، وحماية حقوق الإنسان، وتعزيز المساواة بين الجنسين، وتمكين المرأة.
وإجمالًا، أظهرت الكثير من البلدان العربية دلائل إيجابية ملموسة على تطوير خدمات الحكومة الإلكترونية، على الرغم من استمرار الحاجة إلى المزيد من التوعية وبذل الجهود لاعتماد ممارسات الحكومة الإلكترونية كعملية وإطار عمل مُتواصل للخدمات بدلًا من اعتبارها مجرد جزء من خدمات الحكومة.
وشهدت بلدان عربية أخرى، لم يشملها هذا المقال تفصيلًا، تقدمًا محدودًا في مجال الحكومة الإلكترونية، وهو ما اتضح في تحقيق بعضها مراتب متأخرة إلى حدٍ كبير في “مؤشر تطوير الحكومة الإلكترونية” مثلا حققت مصر (المركز 108)، والعراق (141)، وليبيا (118)، والجزائر (150)، والصومال (193)، وتكرر الأمر في “مؤشر المشاركة الإلكترونية” مثل العراق (107)، والسودان (138)، الجزائر(167)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *