الأثنين. يوليو 26th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

شعلان: سطوح لوحاتي قهرت قضبان سجاني، ومن خططوا لمعاناتي عانوا أكثر مني !!

1 min read

قبل إفتتاح معرضه المرتقب ” القط الأسود.. تجربة سجين “

“يمكنكم أن تسلبوا جيشاً جراراً قائده، ولكنكم لن تستطيعوا سلب إرادة رجل عادي.” .. بهذه الكلمات لكونفوشيوس، بدأ الفنان محسن شعلان حديثه عن معرضه المرتقب “القط الأسود .. تجربة سجين” والذي سيُفتتح في تمام الساعة السابعة من مساء يوم السبت القادم 16 فبراير2013 بمركز الجزيرة للفنون (1ش الشيخ المرصفي بالزمالك).

شعلان قال: ” أتشوق أن يشاركني افتتاح المعرض كل أصدقائي وأحبابي وجمهوري الوفي الذي لم يتخل عني يوماً وكل من تعاطف معي في محنتي، والتي كانت وقفتهم ومشاعرهم هذه باقة النور الوحيدة وسط ظلام هذه التجربة الممتلئة بشعور قاسي للغاية بالقهر وإحساس مرير بالظلم والمهانة..

ولعل هذا ما جعل صورة القط الأسود تسيطر على مخيلتي، فالقط الأسود ارتبط في ذاكرتنا الوجدانية بالخوف والخطر والشر والأشرار، ووجدته في لحظات كثيرة يقتحم سطوح لوحاتي سواء كرمز للظلم أو للظالم أو معاونيه، وأحياناً رمز للصورة بشكل عام ببشاعتها وقبحها، وهي بالفعل تجربة رغم قسوتها تلك إلا أنها كانت مفيدة لي كفنان وأشعر أنني خرجت منها أكثر قوة، عكس ما أرادوه لي، وهنا أحب أن أتوجه لكل من شارك في هذه المهذلة القبيحة.

أن سطوح لوحاتي قهرتكم وقهرت قضبان سجاني، وأشهد أنكم عانيتم بالسجن الذي طوّق روحكم الشريرة أكثر مني، لأن السجن ليس قضباناً خارجية تمنع حرية الإنسان.. 

وواهم من يعتقد قدرته على تقييد روح الفنان.. أمّا حينما يتمّكن الشر من أصحابه.. فهو سجن موحش لهم لايسهل الخلاص منه!!.

وأضاف شعلان: “أُقدم في معرضي نحو 120 لوحة باستخدام الأحبار والألوان المائية والزيتية رسمتها جميعها خلال فترة محنتي التي بدأت مع إختفاء لوحة « زهرة الخشخاش » وأعتقد أنها رغم خروجي من السجن ستستمر تنشر وتوثّق معناها بأنني لم أكن سوى كبش فداء لمن حاولوا أن يحولوني إلي شماعة يعلّقون عليها فسادهم الذي أزكمت رائحته الأنوف…

وأعتقد أن المعرض سيكون لجمهوري بمثابة عرض بصري يستطيع من خلاله الوقوف على حجم هذه التجربة بكل تفاصيلها… ولعلمي أن هذا المعرض يختلف بكل المعايير عن كل معارضي السابقة.. فهو قضية في ثوب معرض..

أو معرضا يفضح قضية..!! لذا فقد حرصت على تقديم هذا المعرض بشكل أكثر تفصيلاً من خلال المؤتمر الصحفي الذي سيُعقد في تمام الساعة السادسة مساء الخميس بقاعة مؤتمرات مركز الجزيرة للفنون ويصاحبني خلاله الصديق الفنان الكبير جورج بهجوري، والفنان د. صلاح المليجي، والناقد الفني المثقف صلاح بيصار، ودعوت له الصحفيين والإعلاميين وجمهوري لنتشارك معاً تساؤلاتنا وآرائنا وأطروحاتنا لتلك الفترة في محاولة لرؤية أشمل وأكثر تعبيراً ومصداقية..”

وأختتم شعلان حديثه بأبيات أمير الشعراء ” فمن يغتر بالدنيا فإني لبست بها فأبليت الثيابا، لها ضحك القيان إلى غبي ولي ضحك اللبيب إذا تغابا، جنيت بروضها وردا وشوكا وذقت بكأسها شهدا وصابا، فلم أر غير حكم الله حكما ولم أر دون باب الله باب”.

يستمر المعرض حتى 28 فبراير.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *