بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

شـذراااتٍ نـقْـدِيّة

1 min read

الشاعرة د. لطيفة الأعكل – المغرب

قرأت نصاً بديعاً لأحد الأصدقاء
أثار انتباهي توظيفه ” لمصطلح” الشوارد ” لغة .
رجعت الى مخزون الذاكرة من شعر المتنبي واستحضرت قصيدته ” واحرقلباه ” في مدح سيف الدولة الحمداني حين قال في أحد الأبيات الشعرية :
أنـامُ مِلْءَ جُفوني عَنْ شوارِدِها
ويَسْهَرُ الخَلْقُ جَرّاها ويَخْتَصِم
وكأنّ المتنبيّ يقصد القول أنا أكتب للنخبة المثقفة الأكثر دراية وإطلاعاً في مجال الشعر والأدب ، و يعني بذلك الجدل المحتدم حول معانيه من طرف القراء والنقاد:
(هل كان المتنبي يقصد معنىً دون آخرَ حين يكتب ؟ ؟ )
ولأجل هذا المقصد لقب بسيّد الضاد .
ويظل السؤال قابلاً للنفي والإيجاب حتى قيل عن شعره: “المتنبي ملأ الدُّنْيا وشَغَلَ الناسَ”.
ونجد أنّ نفس القول ينطبق على شعر أبي تمام حين سُئل : يا أبا تَمام لمَ تقول ُما لا يُفْهَم؟
أجاب ولمَ أنْت لا تَفْهَم ما يقال؟ ..
وأبو تمامٍ هو أول من طوّعَ ناصيَّة
البَديعِ والحكمة في شعره وصاحب مدرسة الصنعة والتصنيع في الشعر العربي القديم.
وقد سُئل أبو العلاء المعري يوما من أشعر الثلاثة السابقين ؟
فأجاب: أبُو تَمّامٍ والمُتنبّيِ حكيمان وإنّٓما الشّٓاعِرُالبُحْتُريِ.
فقد كان البحتري بدويّ النّزعة ،شاعر طبع ، يُقلد معاني القدماء ، ويرى أن الشّعر “لمحٌ” حين قال :
والشّعْر لمحٌ تكْفي إشارته
وليس بالْهَذْر طُولتْ خُطبُه
سيراً بذلك على درب اِمرىء القيس ..
ولم يكن البحتري يستعمل الغريب ولا التعقيد في الألفاظ أو التراكيب بل كان شعره سلساً ( موافقة اللفظ للمعنى) حتى وصف النقاد شعره بسلاسل الذهب..
…………
هامش :” شوارد ” اللغة
معناه الغريب والنادر منها
…………………………………………….
د.لطيفة الأعكل ( المغرب )