الأثنين. مارس 8th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

صابرحجازي يحاورالقاص والروائى المصري علي الفقي

1 min read

في إطار سلسلة اللقاءات التي أقوم بها بقصد اتاحة الفرصة امام المهتمين بالشان الثقافي والابداعي والكتابة الادبية بشكل عام والذين قد يعانون من ضائلة المعلومات الشخصية عن اصحاب الابداعات الثقافيةعبر انحاء الوطن العربي الكبير،لذلك فان اللقاءات بهم والحوار معهم يتيح للجميع التعرف عليهم من قرب والتواصل معهم مستقبلا
ويأتي هذا اللقاء رقم ( 148 ) ضمن نفس المسار
وفي ما يلي نص الحوار
س- كيف تقدم نفسك للقارئ ؟
أنا كاتب قصة وروائى مصرى من جيل الثمانينات فى الكتابة . وقد كتبت الكاتبة الكبيرة سكينة فؤاد عنى عند نشر أول قصة قصيرة لى فى مجلة الشباب بما يشبه تقديمى للحياة الأدبية بأن قصص هذا الكاتب لا تعد أول ال خطوات الكتابة على الطريق بل أنه تعدى البدايات وسيكون لله شأن بين الكبار فى عالم القصة القصيرة … وقد فزت بالعديد من الجوائز الأدبية فى القصة والرواية ورشحت مرتين للفوز بجائزة الدولة التشجيعية .
س – انتاجك الأدبى ..نبذة عنه ؟
لى عشر مؤلفات ما بين المجموعات القصصية والرواية هى ..
1/ رواية بوابات اللهب والتى حصدت جائزة هيئة قصور الثقافة وجائزة احسان عبد القدوس مراكز أولى ورشحت لجائزة الشارقة سنة وطبعت سنة 99من هيئة قصور الثقافة ثم مكتبة الأسرة سنة 20031999
2/ رواية نسيج أبو العلا من هيئة الكتاب 2004
3/ رواية كائنات موسومة عن هيئة الكتاب سنة 2010
4/رواية أحلام تصطدم بالسقف عن هيئة الكتاب 2018
الذبيحة قصص هيئة قصور الثقافة 5/
6/الجانب الآخر من النهر قصص
7/ فوق المظلة قصص
9/حرج الأعرج قصص
9/ بين السما والبحر قصص
10/ ذات مساء قصص
هذه أسماء كتبى روايات ومجموعات قصصية وجميعها تبحث فى ذات الأنسان المصرى والعربى المعاصر ومدى تأثره بالمتغيرات الأجتماعية والأقتصادية المختلفة ومحاولة ادماج الهم الخاص بالعام .

س / من هم الأدباء الذين تأثرت بهم ؟ وتعتبرهم قدوة ومثال لك ؟
بالطبع لابد لكل كاتب عند بداياته يتأثر بالكتاب الكبار الذين يقرأ لهم ليتعلم وبالطبع تأثرت بكتابنا الكبار السابقين وعلى راسهم نجيب محفوظ ويوسف أدريس ةماركيز وألبير كامو وغيرهم من جيل الستينات بالطبع ..ويجب الاعتراف بأن ممكن كاتبا كبيرا يتأأثر بكتابات الشباب لما فيها من تجديد فى طريقة الكتابة وجرأة فى طرح الأفكار .
س/ أنت عضو فى العديد من المنتديات الثقافية والأدبية ولك موقع خاص باسمك فهل استطاعت الشبكة العنكبوتية تقديم الانتشار والتواصل بين الأديب والمتلقى ؟
أولا ..المنتديات الثقافية هى فى الأساس للاتصال المباشر بين الأدباء بعضهم البعض ومكان للقاءات والتعارف والتواصل بين الأجيال ..وأن رواد هذه الأماكن ليسوا جميعا من محبى الأدب او ما يمكن أن نسميهم من عشاق الكتابة ولكن هم فى الأغلب من أصدقاء الأدباء والكتاب وممكن أن يتردد عليها رواد من حبى الشعر والاستماع له ولكن ليس هناك محبى الرواية والقصة القصيرة لأنهما من فنون الأدب التى تقرأ ولا تسمع ..وهذا يحيلنا الى النقطة التالية ..ثانيا /بالنسبة لمواقع التواصل الاجتماعى فهى بالفعل منصة استطاع الكتاب بكافة توجهاتهم الوصول الى القارىء العادى وأصبح لدى الكاتب مجموعة من الأصدقاء والكتاب الذين يتابعون الأنتاج الأدبى ويعرفون أخبار الكاتب من خلال صفحته فأصبحت عملية التواصل متاحة أكثر من قبل ومن خلال شبكة التوال يتم التعارف أيضا بين الكتاب وبعضهم ويتم اللقاء بينهم وتحديد ندوات وحوارارات وتقديم النقد عبر هذه الشبكة .
https://www.facebook.com/profile.php?id=100000925939344

س/ ماهى مشاكل الكاتب المصرى ؟ وما هى العراقيل التى تواجهه فى التواصل مع القارئ ؟
مشاكل الكاتب المصرى عديدة مثل مثلا مشكلة نشر انتاجه الأدبى . دور النشر الحكومية لها شروط غاية فى الصعوبة مثل عرض المنتج الأدبى على لجان فحص ولجان لغة وهذا جيد وليس عيبا لأنه فى النهاية يطرح منتجا أدبيا جيدا . لكن تتدخل هنا الوساطة والمعارف والأصدقاء والشللية التى تفضل عمل لهؤلاء ولو متوسط القيمة عن عمل مبدع شاب جيد جدا فضلا عن المدة التى تتخطى العامين والثلاثة أعوام حتى يرى الكتاب النور – هذا فى حالة قبوله من الهيئة أصلا – .
أما اذا أراد الكاتب أن يطبع لدى دور النشر الخاصة فحدث ولا حرج عن المطالبات المادية الضخمة وعدم تحرى الدقة فى الأعمال الأدبية الجيدة وسقوط اللغة والمبالغ المادية الباهظة التى يطلبونها لطبع الكتاب والتى بالطبع لا يستطيع الكاتب المبتدئ أن يدفعها أو يوفرها كاتب له منتج أدبى سابق نتيجة متطلبات الحياة والغلاء المستشرى والاقتصاد المتردى . فكيف ينفق الكاتب على نشر كتابه او ينفق على بيته ويباشر مسؤلياته الأجتماعية .
هذا يؤدى الى مشكلة وعراقيل تقف بين الكاتب والقارئ وهى التواصل عبر القراءة واقتناء القارئ للكتاب ..غلو سعر الكتاب وانتشار الانترنت وغلاء المعيشة منذ سنوات أدت هذه الأسباب وغيرها الى ابتعاد القارىء العادى عن القراءة واقتناء الكتاب وبعده عن الثقافة بشكل عام وأيضا ابتعاد الدراما والسينما عن تحويل الأعمال الأدبية الى دراما هادفة وجادة مثلما كان يحدث فى الستينيات ةالسبعينيات والثمانينيات من القرن الماضى .ةأيضا عدم توفر المكتبات العامة لأتاحة الفرصة للجمهور للقراءة .
س/ هل ترى أن حركة النقد على الساحة الأدبية والعربية الأن مواكبة للأبداع ؟
الحركة النقدية أقل من الأبداع والمبدعين والناقد يريد أن يذهب اليه الكاتب لكى يهديه منتجه الأدبى فلا يبحث الناقد عن الكاتب ولا يبحث عن الجديد من الكتب والمبدعون هم فى حركة متوالية ومستمرة من التوحد والأبداع والكتابة . وأيضا الشللية ومسابقات المقاهى الثقافية وتجمعات أنصاف الأدباء تشكل البؤرة الكبرى من الحركة الأدبية الغير حقيقية على الأطلاق فى ظل غياب الكتاب الحقيقيون عن المشهد الثقافى نظرا لانعزالهم فى مدنهم وقراهم بعيدا عن العاصمة ومتفرغون لعملهم أبداعهم .
س/ هل تستقى مواضيع كتاباتك من رصد الأخرين ؟ أم أنك لجأت بالأحرى الى تجاربك الخاصة كى تنسج عالم قصصك ؟
يوسف أدريس له مقولة تلخص هذه المسألة الأبداعية فهول يقةل أن الكاتب يأخذ قالب طوب من الواقع ليبنى عليه جدارا من الخيال ..
من هنا ان الكاتب يلتقط مشهد من الواقع بعين مختلفة عين نظر الأخرين لهذا المشهد فيكتبه مرة أخرى مضيفا اليه من خياله وخبرته فى الحياة ورؤيته الخاصة . ةبالطبع لابد ان يستفيد المبدع من حياته ومايتعرض له من مواقف ومما يخوض من تجارب شخصية تصقله فنيا و
أدبيا وأن يرصد فى مخيلته مشاهداته لتجارب الأخرين وأن الواقع به من الحوادث والمواقف والأحداث ماهو أغرب من الخيال ذاته .
س/ كيف يمكن أن يكون الأدب قادرا على المساهمة فى صناعة رأى عام ؟ خصوصا فى ظل الأحداث الجارية فى الوطن العربى ؟
أستطيع أن أقول لك أن الأدب لا يمكن أن يحرك رأى عام على مستوى العالم كله ..
ممكن أقول أنه من الممكن أن تغير السينما من بعض القوانين وتعديلها مثلما حدث مثلا فى قانون الأسرة من تعديل عند عرض فيلم أريد حلا أو قانون الأحداث بعد عرض فيلم جعلونى مجرما وأيضا على المستوى العالمى من الغاء سجن الباستيل عن عرض فيلم عن قصة هروب بعض السجناء منه .. وهكذا ..
انما الأدب والروايات لاتصنع ولا توجه الرأى العام لأن العمل الأدبى يرصد واقع وأحداث مضيفا اليها الخيال .. ناهيك عن انحسار فئة القراء والمثقفين الذين التعدوا عن القضايا العامة بقصد او عن غير قصد وابتعادهم عن المشهد السياسى وعدم مشاركتهم للحياة السياسية وصنع القرار .والا كان أثر الأدب فى حرب الخليج وغزو العراق واعدام صدام حسين وثورات الربيع العربى وغيرها من أحداث وأهمها طبعا احتلال اسرائيل لفلسطين وقد كتبت فى هذا الشان المئات من الروايات والدواوين .
س/ مشروعك المستقبلى كيف تحلم به ؟ وما هو الحلم الأدبى الذى تصبو اليه ؟
الحقيقة أنا أعكف على كتابة ورصد عدة أعمال ادبية ما بين القصة والرواية تجمع مابين التاريخى والتسجيلى لأحداث هامة وتطورات فى المجتمع المصرى والعربى وهو مشروع ضخم ويحتاج وقت للأطلاع على أشياء تاريخية كثيرة وبعض الأعمال التى كتبت فى هذا الشأن ولأنها رصد للمنحدرات التى وقع فيها هذا المجتمع وكذا رصد لبعض الأيجابيات .
كما أن حلمى الأدبى أن تتحول – ليس كتاباتى فقط- الأعمال الأدبية الروائية الى دراما سواء تليفزيونية أو معالجات سينمائية وأن تهتم وزارة الثقافة وغرفة صناعة بهذا الشأن لأن ذلك سيكون من مقومات تجديد وتطوير الفكر الدرامى .
س : – خيارك السردي مثير للاهتمام: على الرغم من أن كل قصة تعبر عن وجهة نظر مختلفه حيث انك تستخدم ضمير المتكلم حينا وضمير هو حينا اخر . هل هذا قد ينتج وقعاً مختلفاً؟
أختيار الضمير عند الكتابة طبقا للموضوع . الشخصية المكتوب عنها والحدث الرئيسى يتحدد عليهما أختيار الضمير سواء المتكلم او الغائب . وعامة ضمير المتكلم يعطى البراح للكاتب وأيضا يعطى الحذر فى الخوض فى مواضيع شائكة وهذا أيضا يضع القارئ أمام المؤلف وجها لوجه فيضعه القارئ موضع البطل الرئيسى ويحاكم المؤلف على أفعال البطل الروائى
مما يعطينا دليلا على ثقافة القارىء واضمحلال رؤيته وضيقها للكاتب او الكاتبة .
س/ ما الكلمة التى تحب أن تقولها فى ختام هذه المقابلة ؟
أولا أتوجه اليك بالشكر لأتاحة الفرصة للفضفضة معك حضرة الاديب المصري د.صابرحجازي حول الأدب والساحة الأدبية
ثانيا .. أتوجه للشباب من المبدعين بأن لا تتعجلوا النشر بدون مراجعة وتفحص وأنصحكم بالقراءة الكثيرة أكثر من الكتابة والبحث عن الموضوعات الجديدة والأساليب الحديثة التى تجدد شباب الأدب العربى .
.. ————
الكاتب والشاعر والقاص المصري د.صابر حجازي
http://ar-ar.facebook.com/SaberHegazi
– ينشر إنتاجه منذ عام 1983 في العديد من الجرائد والمجلاّت والمواقع العربيّة

  • اذيعت قصائدة ولقاءتة في شبكة الاذاعة المصرية
  • نشرت اعماله في معظم الدوريات الادبية في العالم العربي
    – ترجمت بعض قصائده الي الانجليزية والفرنسية
    – حصل علي العديد من الجوائز والاوسمه في الشعر والكتابة الادبية
    –عمل العديد من اللقاءات وألاحاديث الصحفية ونشرت في الصحف والمواقع والمنتديات المتخصصة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *