بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

علامة رافلز تفتح باب البيع في مشروع أو دبليو أو في لندن

1 min read

دبي (يوليو 2021): لطالما جذبت لندن، وجهة الرفاهية وأسلوب الحياة الفاخر، استثمارات أجنبية على مدى عقود من الزمن. وعلى الرغم من الصعوبات التي ظهرت في الآونة الأخيرة نتيجة مجموعة من الأحداث الضخمة مثل أزمة كوفيد-19 واتفاقية بريكست وارتدادات الانتخابات البريطانية، حقق سوق العقارات الرئيسي في لندن ازدهاراً كبيراً ليرسم مساراً تصاعدياً لتعافيه. وتحسنت الأسعار في منطقة وسط لندن الفاخرة بنسبة 0.3% حتى مايو من العام الجاري وفق ما نشرته شركة نايت فرانك في تقريرها “مبيعات منطقة وسط لندن في مايو 2021″، حيث سجّلت أول ارتفاع خلال السنوات الخمس الماضية، مما يدل على استقرار سوق العقارات في المملكة المتحدة وعودته للنمو مجدداً رغم قيود السفر الكبيرة المفروضة على المشترين الأجانب.

وجاء تصنيف العاصمة البريطانية حسب تقرير لندن 2021، الذي نشرته نايت فرانك مؤخراً، على أنها المدينة الأكثر ابتكاراً في العالم، كما تصدرت مخطط الاستثمار العابر للحدود في عام 2020. وشكّلت منطقة وسط لندن موقع جذب رئيسي للمشترين من الشرق الأوسط بفضل سوق العقارات النشيط فيها وبنيتها التحتية القوية ووجهات الجذب الثقافية المتعددة وأسلوب الحياة الفاخر، الذي يتضمن تجارب التسوق وتناول الطعام، والمؤسسات التعليمية الكثيرة التي تضمها. وتشير بيانات شركة العقارات إلى أن 16% من عمليات البيع الخارجية في الأشهر الثلاثة الأولى من عام 2021 كانت لمشترين من الشرق الأوسط، وهي أعلى نسبة سجلها مستثمرو الشرق الأوسط في المملكة المتحدة منذ بداية أزمة كوفيد-19. ويأتي المشترون من دول مجلس التعاون الخليجي حالياً في المرتبة الثالثة بين أبرز جهات الشراء في المملكة المتحدة، بعد المشترين من آسيا (18%) وأوروبا (59%).

وفي أعقاب الأزمة الصحية، تزايد إقبال المشترين الأجانب على الاستثمار في المشاريع الجاهزة والمتكاملة التي تدعم متطلبات الصحة الجسدية والعقلية، فضلاً عن تلبية الاحتياجات العملية للحياة اليومية. ويمثّل أو دبليو أو ريزدنسز من رافلز، أول مبنى سكني يحمل شعار العلامة في أوروبا، الإضافةَ الأحدث لسوق العقارات الجاهزة والفاخرة في لندن، حيث حظيت خطوة طرح المشروع للبيع الشهر الماضي باستحسانٍ كبير واهتمام المستثمرين المحليين والأجانب. وتضم الوجهة الفاخرة 85 مسكناً متميزاً في مبنى مكتب حربي قديم من الفئة الثانية*. ومن المتوقع أن تكتمل هذه التحفة المعمارية عام 2022 بعد خمس سنوات من الجهود الكبيرة والشاقة التي استغرقتها أعمال التجديد، حيث سيحتضن المبنى فندق رافلز لندن، أول فنادق العلامة في العاصمة البريطانية، والذي سيضم 125 غرفة وجناحاً فندقياً وتسعة مطاعم وأركان مشروبات، بالإضافة إلى سبا متكامل.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال تشارلي والش، مدير مبيعات الوحدات السكنية في مشروع أو دبليو أو: “من موقعه في قلب العاصمة لندن، يمثّل مشروع أو دبليو أو ريزدنسز من رافلز فرصةً لا تُضاهى للمشترين الذين يبحثون عن تجارب إقامة غير مسبوقة ضمن المساكن التقليدية الفاخرة، حيث يحتضن المبنى التاريخي للمشروع طيفاً متكاملاً من تجارب الحياة العصرية التي تتكامل مع وجهة مأكولات جديدة لا مثيل لها في المملكة المتحدة”.

ويقع مبنى أو دبليو أو في واحدة من أعرق وأهم المواقع التاريخية في منطقة وايت هول، وتبرز روعته من خلال سقف بارتفاع 4.4 متر مع نوافذ بالطول الكامل لتتناسب معه. وتعكس نسب أبعاد التصاميم الداخلية في المساكن ملامح العمارة الإدواردية الكلاسيكية التي تتكيف لتلائم الحياة العصرية. وتتميز المساكن بتصميمات داخلية من تنفيذ استديو التصميم 1508 لندن مع مطابخ مصممة يدوياً حسب الطلب من العلامة البريطانية سمول بون أوف ديفايزس، والعلامة الأمريكية ووتر ووركس للإكسسوارات النحاسية، وأونيكس للرخام الإيطالي؛ بالإضافة إلى ألواح خشب البلوط والأرضيات الفسيفسائية التي تمنح المسكن الطابع التراثي الأصيل. ويسلط الاهتمام الكبير بالتفاصيل الضوء على الحرفية العالية التي تم اعتمادها في جميع جوانب تجديد المبنى المهيب.

أو دبليو أو ريزدنسز من رافلز

تتنوع مساكن المبنى بين الدوبلكس والجانبي والبنتهاوس، وتتوزع خياراتها من شقق الاستديو إلى شقق بخمس غرف نوم، بالإضافة إلى مبنيين يضم تصميمهما أبراجاً جميلة تطل على أفق لندن. وسيحظى سكان المبنى بفرصة الاستفادة من خدمات متكاملة ومرافق فندقية عالمية المستوى مع مستويات عالية من الخصوصية، وذلك بفضل التصميم المعماري الأصلي للمبنى، والذي يتناسب مع خطة التطوير متعددة الاستخدامات لهذه الوجهة.

وبذلت مجموعة هيندوجا، وهي مجموعة تجارية تأسست عام 1914 وتصل قيمة استثماراتها إلى مليارات الدولارات، جهوداً حثيثة لإنجاز مشروع أو دبليو أو منذ الاستحواذ عليه عام 2014. من جهته، قال جوبيتشاند بي هيندوجا، رئيس مجلس الإدارة الشريك لمجموعة هيندوجا: “مع ظهور علامات الانتعاش على سوق العقارات في المملكة المتحدة بعد عام كامل من الصعوبات، يمثّل إطلاق عمليات بيع هذه المساكن الاستثنائية إنجازاً متميزاً لعائلتنا ولفريق مشروع أو دبليو أو، وخطوةً إضافية لفتح هذا المبنى التاريخي، الذي يحتضن مساكن عالية الجودة وفندقاً فاخراً من علامة رافلز، أمام العامة للمرة الأولى. وتُعتبر لندن إحدى أرقى مدن العالم وأكثرها غنىً بالتراث والأصالة، ويمتد حضورنا فيها لأكثر من 40 عاماً. وانطلاقاً من خبراتنا ومعارفنا المتعمقة في مجال ترميم الأبنية التاريخية، تعكس جهودنا في مشروع أو دبليو أو التزامنا المستمر تجاه لندن وشغفنا بتراث هذا المبنى الأصيل واحترامنا له”.

وتعاونت مجموعة هيندوجا مع فنادق ومنتجعات رافلز الشهيرة عالمياً، والتي ستشرف على إدارة الفندق الرئيسي المكون من 125 غرفة وجناحاً في مشروع أو دبليو أو، بالإضافة إلى 85 وحدة سكنية تابعة للعلامة التجارية. وتقدم علامة رافلز لسكان المبنى خدمات تتناسب مع مكانتها المرموقة، وترسي معايير جديدة في قطاع خدمات المباني السكنية بلندن، بدءاً من طاقم عمل ماهر واهتمامٍ مميز وأجواء لا تضاهى.

وبدوره، قال سيباستيان بازين، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة أكور: “نحن فخورون بالتعاون مع مجموعة هيندوجا لإنجاز هذه الوجهة الاستثنائية الجديدة التابعة لعلامة رافلز في لندن. ويمثل المبنى التاريخي الفريد خياراً مثالياً لاحتضان تحفة معمارية بقيمة مشروع أو دبليو أو. وتنسجم أصالة الموقع وفخامته مع عراقة علامة رافلز، ما يتيح لمجموعة أكور تشييد فندق رائد إلى جانب أول مساكن تحمل علامة رافلز في أوروبا. وتُعتبر رافلز علامة رائدة عالمياً بجذور بريطانية أصيلة، حيث سُميّت تيمناً باسم رجل الدولة البريطاني ومؤسس سنغافورة السير توماس ستامفورد رافلز، ويأتي حضور العلامة في المملكة المتحدة بمثابة خطوة في الاتجاه الصحيح. ونحن متحمسون لإطلاق علامة رافلز وخدماتها الرائدة عالمياً في لندن العام المقبل، ونتطلع قدماً للقاء جميع سكان المشروع وضيوفه”.

ويواجه أو دبليو أو مبنى هورس جاردز الشهير مباشرةً، وبالقرب من منتزه سانت جيمس بارك الشاسع، الذي يمتد على مساحة 57 آكر؛ وعلى مقربة من قصر باكنجهام وصالة العرض الوطنية ومجمع تيت للعروض الفنية والأكاديمية الملكية، بالإضافة إلى أبرز وجهات التسوّق الفاخرة في لندن، بما فيها شارع بوند وشارع ريجنتس وشارع جيرمن، ما يتيح لسكان المبنى وضيوف الفندق الاستمتاع بزيارة هذه الوجهات المميزة. وتتولى شركتا نايت فرانك وسترات أند باركر إدارة عمليات البيع. وتبدأ أسعار الوحدات السكنية المكونة من غرفتي نوم من 5.8 مليون جنيه إسترليني.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *