فى ندوة بهيئة الكتاب: يجب إعادة قراءة أعمال فتحى غانم

أقامت الهيئة المصرية العامة  للكتاب، برئاسة د. أحمد مجاهد، ندوة حول الأعمال الكاملة لفتحى غانم بمناسبة صدورها عن هيئة الكتاب شارك فيها الكاتب يوسف القعيد، ود.فتحى أبو العينين أستاذ الاجتماع بكلية آداب عين شمس، والناقد والمترجم ربيع مفتاح وأدارها الكاتب والناقد شعبان يوسف. وقال : قام فتحى غانم  على مدى 50 عام بانتاج كبير وكانت بداية رحلته بعد تخرجه فى الحقوق وكانت البداية الصحفية فى عام 1952 عندما قال له هيكل أن يعمل فى أخر ساعة وبدأ يكتب فى أشياء كثيرة مثل الجمال والماكياج وفى ذلك الوقت كان له معارك هامة فى الخمسينيات مثل معركته مع طه حسين وهاجم إحسان عبد القدوس وهاجم الخيط الرفيع ووصفه بأنه أدب ليس له معنى، وطباعة الأعمال الكاملة لفتحى غانم ترد له الاعتبار، فقد تعرضت رواية تلك الايام للتشويه وحذف منها 30 صفحة ورجل فقد ظله حذف منها 50 صفحة ، رواية حكاية تو تعرضت أيضا للاستبعاد ونشرت بعد 13 سنة فقد تعرض فتحى غانم لضغط كبير جدا وظل ممنوعا من الكتابة لفترة طويلة، وهناك أيضا كتابات كثيرة جدا صحفية ونقدية ويجب أن يعمل لها ببلوجرافيا.

وقال د.فتحى أبو العينين : قرأت أعمال فتحى غانم مرتين مرة فى صدر الشباب المتوسط ومرة فى حقبة أخيرة من بضعة سنوات مع عقل انضج، واستطعت أن أضع يدى على القضايا الأساسية المهموم بها فتحى غانم، وهو مهموم بالتاريخ المعاصر، ومهموم بالحقبة الحديثة من الحرب العالمية الأولى، وهمه الأساسى كان قضية العنف والارهاب التى كان يرصدها ويتوقع تصاعدها فى المجتمع المصرى ليس منذ بداية السبعينيات فحسب، وإنما من قبل ذلك ويظهر ذلك فى رواية تلك الأيام ، وكان فتحى غانم يتعمق فى النفس البشرية وسيكولوجيا البشر والتكوينات النفسية للفرد وعلاقته بما يعيشه.
وأضاف أبو العينين: البعض من القراء والنقاد يقيمون نوعا من المناظرة بين أبطال روايات غانم وبعض الشخصيات الموجودة فى الواقع مثل محمد التابعى وهيكل فى تلك الأيام، ومصطفى أمين في زينب والعرش، و شهدى عطية الشافعى في حكاية تو الشخصية، وكان غانم يقول أنه ليس مؤرخا لسير الحياة وإنما يخلق ساحة للشخصيات باحثة فيها عن مصيرها.
وفى تحليل لرواية  تلك الايام قال فتحى ابو العينين: إنها نشرت مختصرة عن النص الأصلى الذى نشر مسلسلا والسبب هو المحرر الذى رأى أنه يجب أن يحذف ثلث الرواية لكن الناشر أرجع ذلك  لأسباب مادية، ويظهر فى هذه الرواية اهتمام فتحى غانم بالبعد السيكولوجى كما يفتح فتحى غانم ملف الارهاب منذ هذه الرواية، فالرواية هى بحث سيكولوجى عميق توقف عنده فتحى غانم محاولا وضع يده على الأبعاد والتعبير عن رفض الواقع وما يمارس من قمع للمثقفين ، وفتحى غانم لا يبدع روايات بسيطة سطحية وانما هو مشغول بثنايا النفس البشرية.
وحكى يوسف القعيد بعض الأشياء عن فتحى غانم من خلال لقاءاته معه وقال: بداية أحيى د. أحمد مجاهد على طباعته الأعمال الكاملة لفتحى غانم إذا فكر د.احمد مجاهد أن يطبع أعمال فتحى غانم فى حياته كان سيجد صعوبة فى أخذ المخطوطات منه ولم يكن يهتم بطباعة أعماله، وولد فتحى غانم فوق قهوة ريش،  وقد سألته عن تسمية معظم أبطاله يوسف فاجابنى أن كان له أخ اسمه يوسف ومات وكان مرتبطا به فقرر أن يسمى كل من يحبهم من أبطال رواياته  يوسف، وقد سافر فتحى غانم فى الستينيات إلى الاتحاد السوفيتى مع أربع كتاب آخرين وتم معاملتهم باحترام شديد وعندما سألهم فى موسكو عن هذه المعاملة قالوا لهم أنهم ظنوا أنهم ضباط من المخابرات المصرية، وأخيرا أتمنى أن يقرأ فتحى غانم مرة أخرى فقد كان مؤرخا حقيقيا لحركة يوليو رغم أنه كان أحد أعمدتها الأساسية وكانت القضية الأساسية التى تعنيه هى الكتابة.

وعن العلاقة بين المبدع والناقد تحدث ربيع مفتاح وقال: العلاقة بين المبدع والناقد إما أن كل منهما يكون فى اتجاه فكرى معين فيحدث نوع من التضاد أو التحامل أو تكون علاقة مجاملة.
وعن علاقة فتحى غانم  والناقد الراحل فاروق عبد القادر قال ربيع:  العلاقة بينهما كانت علاقة موضوعية يميزها الإعجاب ورغم أنهما من جيلين مختلفين فهذا الفارق الزمنى لم يمنع فاروق عبد القادر من متابعة كل إبداعات فتحى غانم وقد ركز فاروق عبد القادر على الرواية عند فتحى غانم ورأى أنه كان قاهريا محضا وابن من أبناء الطبقة المتوسطة ودائما يرتبط الفن الروائى بكيفية صناعة الشخصية ومعظم الروايات نتذكرها بشخصياتها ونتصور أنها ليست شخصية ورقية وإنما شخصية حقيقية، ورأى فاروق عبد القادر أن فتحى غانم  كان متحاملا على الثورة، وبالفعل شهدت مرحلة السبعينيات تحولات كثيرة وبداية بذور الإرهاب ورصدت الإرهاب باسم الدين، أما تلك الأيام يقول عبد القادر أنها رصدت الإرهاب من زاوية مختلفة، وعن حكاية تو بدأ يفتح فيها مراكز القوى وتحكى قصة قتل المترجم والناشر شهدى عطية وكان غانم يدين من خلال الرواية هذا الحدث، ورواية بنت من شبرا 86 تحكى حكاية بنت من الجالية الايطالية فى مصر وكان غانم مهتما بالجاليات الأجنبية فى مصر وخاصة الايطالية، وفى عام 1995 يعود فتحى غانم ليتحدث عن الثورة وبعض الارستقراطيين ولكن فى إدانة لجمال عبد الناصر وبدأ يوجه له فاروق عبد القادر النقد أنه كان رئيس تحرير الجمهورية ووكالة أنباء الشرق الأوسط وغيرها من الجرائد.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *