بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

كاليسون آر تي كيه إل تعيد رسم ملامح قطاع التجزئة في المملكة من خلال مشروع واجهة الرياض

1 min read

كتبت: داليا جمال

وجهة التجزئة الأولى من نوعها في الهواء الطلق تهدف إلى تعزيز تجارب المواطنين في المملكة العربية السعودية

كشفت كاليسون آر تي كيه إل، شركة الاستشارات العالمية المتخصصة في مجالات الهندسة المعمارية والتصميم والتكنولوجيا، عن دورها في تصميم مشروع واجهة الرياض، وجهة التجزئة الجديدة في قلب العاصمة السعودية، حيث سيساهم المشروع في دعم الركائز الاقتصادية والثقافية والاجتماعية لرؤية المملكة العربية السعودية 2030، من خلال استقطاب علامات محلية وإقليمية ودولية تساهم في تعزيز الاقتصاد ضمن مختلف الأسواق العصرية.

وتمتد الوجهة الجديدة، التي تقع على طريق مطار الملك خالد الدولي ويشرف على تطويرها شركة كادن للاستثمار، على مساحة تتجاوز 180 ألف قدم مربع، وتضم مجموعةً من أبرز العلامات التجارية والمطاعم، إضافةً إلى صالة سينما فاخرة. وتجمع وجهة التجزئة الأولى من نوعها في الهواء الطلق بين عناصر الهندسة المعمارية الذكية والتصميم الذي يتمحور حول الأفراد، حيث تضم مكاتب نموذجيةً مبتكرةً ومساحاتٍ خضراء مذهلةً ومعالم مائيةً مميزةً، إضافةً إلى توفيرها لتجارب ضيافة وتسوق وتناول طعام عالمية المستوى. ويتيح تصميم واجهة الرياض للزوار التفاعل والاندماج في الساحة المركزية وغيرها من الساحات المخصصة للأنشطة الترفيهية والصحية.

وتتولى شركة كاليسون آر تي كيه إل مسؤولية التخطيط والتطوير المعماري في المشروع، حيث صممت وجهة تسوق خارجية هي الأولى من نوعها في المملكة متجاوزةً طبيعة المناخ الذي تتمتع به. ويهدف هذا التصميم إلى تعزيز أنماط الحياة في الهواء الطلق وتحسين صحة الزوار وعافيتهم بشكل عام. وتبرز أساسيات التصميم الناجح في مواكبة المتطلبات الحالية للتباعد الاجتماعي وإثراء المفهوم السائد للتجارب المشابهة في المملكة العربية السعودية.

وتعليقاً على هذا الموضوع، قال المهندس عبد الله الفسام الرئيس التنفيذي لشركة كادن للاستثمار: نعتقد في كادن أن واجهة الرياض هي الفرصة الأمثل لتعزيز جودة الحياة والنمو الاقتصادي في المملكة العربية السعودية، كما لاحظنا مستويات الإقبال العالية التي تشهدها الوجهة من قبل المواهب والعلامات المحلية والعالمية مما يعكس قدرتها على توفير تجربة فريدة تواكب متطلبات الحياة العصرية السعودية”.

ومن جهته، قال بول فيرث، المدير المساعد في شركة كاليسون آر تي كيه إل: “يُعد تطوير مشاريع مثل واجهة الرياض نتيجةً واضحةً للخطوات التي تتخذها المملكة في سبيل تحقيق أهداف رؤيتها، لا سيما بعد نجاح قطاع التجزئة السعودي خلال العقد الماضي في النمو بما يزيد عن 10% سنوياً. وتشكّل واجهة الرياض وجهةً للأعمال والترفيه تجمع بين القدرات المحلية والخبرات العالمية في مختلف القطاعات للارتقاء بتجارب الأفراد من خلال التصميم المعماري والتقنيات الحديثة”.

وتتمحور عمليات كاليسون آر تي كيه إل حول مفاهيم الاستدامة مع التركيز على المساهمة في تعزيز الاقتصاد، حيث تم تصميم الإضاءة في جامع الشيخ زايد الكبير بطريقةٍ تضمن تحقيق كفاءة استهلاك الطاقة من خلال استراتيجية ثلاثية الجوانب تشمل اختيار المصابيح الموفرة للطاقة واعتماد التوصيلات الفعّالة من حيث استهلاك الطاقة والنهج التصميمي العام. كما تم تطبيق نظام التحكم الرقمي في الإضاءة بهدف الحفاظ على الطاقة في جميع أنحاء الوجهة.

وتمتد المناظر الطبيعية على طول البحيرات الاصطناعية والساحات العامة والحدائق والأجنحة لتساعد على التخفيف من آثار التغيير المناخي وتفسح المجال للمشاة للسير على طرفي الشارع الرئيسي الذي يبلغ طوله 900م. ويوفّر التصميم إمكانية إغلاق الممرات الموجودة أمام المتاجر وتكييفها خلال أشهر الصيف، وتركها مفتوحةً للاستمتاع بالطقس خلال بقية أشهر السنة.

وأردف فيرث قائلاً: “نفخر بكوننا جزءاً من مشروع تطويرٍ ضخم يتماشى بشكلٍ مباشر مع رؤية السعودية في تنويع اقتصادها بعيداً عن النفط، وقادر على تغيير مستقبل الأعمال والترفيه على الصعيدين المحلي والعالمي. كما يساهم المشروع في تعزيز قطاع التجزئة المتنامي في المملكة العربية السعودية، ويحسّن جود الحياة فيها بفضل بنيته التحتية الفريدة وعروضه الترفيهية المنوعة”.

وتمثّل واجهة الرياض، التي تم افتتاحها مؤخراً في أكتوبر 2019، الوجهة الخارجية الأولى من نوعها في قطاع التجزئة والتي ستعمل على دعم قطاع السياحة وتقديم أسلوب حياة فريد وتجارب متنوعة للزوّار من جميع الأعمار.