الأحد. يوليو 25th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

كلمة يصدر ترجمة كتاب “يوميات عام الطاعون” لمؤلفه دانييل ديفو

1 min read

كتبت: داليا جمال طاهر

أبوظبي، الإمارات العربية المتحدة –15 يوليو 2021: أصدر مشروع «كلمة» للترجمة في مركز أبوظبي للغة العربية في دائرة الثقافة والسياحة – أبوظبي الترجمة العربية لكتاب “يوميات عام الطاعون” لمؤلفه دانييل ديفو، وقد نقله إلى العربية ناصر مصطفى أبو الهيجاء، وراجع الترجمة د. أحمد خريس وفايز الجولاني.

يُعد كتاب «يوميات عام الطاعون» دليلاً إرشاديّاً للحكومات كما الأفراد، في سياق مُواجهة الأوبئة؛ إنْ من جهة سنّ القوانين والنظم والإجراءات الرقابية والعقابية، أو من حيث السلوك الاجتماعي، عرضاً وتفسيراً ونَقْداً. ويؤرّخ الكتاب لوباء “الطاعون” الذي اجتاح إنجلترا كما غيرها من الدول الأوروبية عام 1665، وما صحب ذلك من إجراءات وسلوكات؛ أبرزُها إجراءات العزل والحجر المنزلي، ومشافي الأمراض الوبائيّة، والتباعد الاجتماعي، والاحتياطات التجاريّة، والأزمات الاقتصادية، ومنع السفر، وتقنين التَّرحال والتنقُّل، وإجراءات التعقيم، وما شابَهَها.

وكان من أبرز ما لاحظه “ديفو” أنّ طاعون لندن الضّاري لم يسلُكْ مساراً خَطِّيّاً، بل مُنْحنى متموّجاً ذا تَوَزُّعٍ مَناطِقِيٍّ. وأنّ ضراوته قد تباينتْ في مُبتدئه عمّا آلتْ إليه لـمّا بلَغَ ذُروَتَه. ثُمّ انخفضت حدَّةُ فتكه، وإذاك اتَّسَع نطاقُه، فارتفعت أعدادُ الـمُصابين به، حتى أوشكَ على الانحسار، ومِنْ ثَمَّ خَمَد.

لم يلتزم “ديفو” في يوميّاته، حول انتشار الطاعون وأزمان ضراوته، سَرْدِيَّةً زمنيّة، تتعاقَبُ فيها الأحداث والشُّخوص؛ ولا سَرْدِيَّة موضوعيّة، تتداخل في ثنايا أزْمِنَتِها قضايا الوباء، وتأمُّلاتُه، وسلوكاتٌ رصدَتْها عينُه، وقَصَصٌ سَمِعَتْها أُذُناه؛ بَلْ سَرْدِيَّةً ذاتيّةً تتوالى انطباعاتُه فيها على امتدادِ يوميّاتٍ، يطبعها التداخل الزماني والمكاني. فتارةً يقصُّ، وتارةً يُعلّل ويُفسر، وتارةً ينقُدُ سُلوكاتٍ ويُفنّدُ رواياتٍ وينقضُ أقاويل، وتارةً يسرُدُ قوانين عمدة لندن وإجراءات القضاة الرقابيّة والعقابيّة، وتارةً يُحلّل قوائم المرضى والمطعونين، وتارةً أخرى يُفسّر سُلوكات اللندنيّين وقاطني ضواحي لندن وأريافها؛ بعفوِ خاطرٍ يتقطّعُ به عرضُ القضايا والموضوعات، والقصص أحياناً، وباستطراداتٍ، وتعقيبات؛ لا تنظمها سوى تَيّاراتٍ سابرةٍ لِوَعْيِهْ؛ فغدا كتابُ يوميّاته فصلاً واحداً، يتعذّر فيه أَيُّ فَصْلٍ لموضوعاته وقضاياه.

إنّ يوميّات ديفو، لعام طاعون لندن الكبير، من حيث جنسها الفني، هي أقرب ما تكون للعمل الروائيّ التاريخيّ، لكنْ، بإيقاعٍ تسجيليّ، يرصُد مسارات وباء الطاعون، وعلاماته، ويسعى لتفسير سلوكه الوبائيّ، سَعْيَهُ لتفسير السلوك الاجتماعي والحكوميّ في ذلك الوقت؛ بأسلوبٍ يتراوَحُ بين القَصِّ والتوثيق، وبانطباعيّة تحذو حَذْوَ البَرْهَنَة العلميّة في غير قضيّة، وبخاصّة: الإجراءات الحكومية والقضائيّة (وأهمّها الحَجْرُ المنزليّ)، والخلافات بين الرحّالة “النازحين عن لندن” وقاطني الأرياف.

مؤلف الكتاب هو دانييل ديفو؛ تاجرٌ وكاتبٌ وصحفيٌّ إنجليزيّ، ومؤلِّفٌ غزيرُ الإنتاج ومُتعدّدُ المهارات، كتب أكثر من 300 مُؤلَّفٍ، بينَ كتابٍ وكتيّب، ودارت كتاباته حولَ غَيرِ موضوع، منها: السياسةُ والجريمةُ والدّين والزواجُ وعلم النفس. وتُعدُّ رواية «روبنسون كروزو» أشهر أعماله، ويُعدّ من رواد الرواية الإنجليزية.

ترجم الكتاب ناصر مصطفى أبو الهيجاء؛ مُترجم أردنيّ في حقل الإنسانيّات، ترجم كتاب “لانِهائِيَّة القَوائِم” للفيلسوف الإيطالي أَمْبِرْتو إيكو، وكتاب “بَحْثي عَن المُطْلَقات” للفيلسوف واللّاهوتيّ بولْ تيليتْشْ، وكتاب “الاستشراقُ في عهدِ التفكُّك الاستِعماريّ” لمؤلفه علي بهداد، وكتاب “موجز تاريخ الجنون” لمؤلفه روي بورتر، وكتباً أخرى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *