“كليفلاند كلينك” يطلق برنامجه الجديد “كونيكتد” لتمكين المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية حول العالم من التواصل مع خبرائه وأخصائييه

تستفيد مرافق الرعاية الصحية من خلال الاشتراك في عضوية البرنامج من الدعم السريري والتشغيلي وأفضل الممارسات التي طورها مستشفى كليفلاند كلينك منذ تأسيسه قبل 101 عام

الأحد، 30 أكتوبر 2022، كليفلاند: أطلق مستشفى كليفلاند كلينيك، منظومة الرعاية الصحية العالمية، برنامجاً متطوراً خاصاً بالدعم التعاوني لتمكين المستشفيات ومؤسسات الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم من التواصل مع الأخصائيين السريريين وخبراء العمليات التشغيلية في المستشفى للارتقاء بممارساتها المتعلقة برعاية المرضى وتمييز أنفسها في الأسواق التي تعمل فيها.

ويهدف برنامج “كليفلاند كلينك كونيكتد – Cleveland Clinic Connected” إلى بناء شبكة عالمية من مؤسسات ومراكز الرعاية الصحية المستقلة ذات التفكير المشترك والتي تركز على الارتقاء بمستويات الجودة وتساهم في إحداث تأثيرات إيجابية في مجال رعاية المرضى. وسيعمل خبراء من مستشفى كليفلاند كلينك مع المستشفيات وأنظمة الرعاية الصحية لضمان أعلى المعايير في مجال خدمات رعاية المرضى، وتعزيز الكفاءات التشغيلية ودعم التطوير المهني وتثقيف الكوادر السريرية وغير السريرية.

وقال الدكتور توم ميهالجيفيك، المدير التنفيذي ورئيس مستشفى كليفلاند كلينك: “سيتيح لنا برنامج “كليفلاند كلينيك كونيكتد” مشاركة خبراتنا في مجالات الجودة والسلامة وتجارب المرضى للوصول إلى المزيد من الناس في جميع أنحاء العالم. نحن نتحمل مسؤولية تقديم أفضل رعاية للمرضى – بغض النظر عن المكان الذي يعيشون فيه – لأننا نؤمن بأن الجميع يستحق رعاية صحية عالية الجودة. وسنتمكن من اتخاذ خطوات جديدة للوفاء بهذا الالتزام من خلال التعاون والتنسيق مع المستشفيات والأنظمة الصحية التي تشاركنا المهمة ذاتها”.

سيتمكن الأطباء في المؤسسات الأعضاء في البرنامج من طلب تقييمات ثانوية للحالات المعقدة من خلال الاستشارات الطبية مع أي من خبراء كليفلاند كلينيك البالغ عددهم 6000 خبير. بالإضافة إلى ذلك، يمكن للمؤسسات الأعضاء الوصول إلى خدمات التحسين المستمر لمعايير الجودة والخدمات الاستشارية في مستشفى كليفلاند كلينيك، هذا بالإضافة إلى الاستفادة من برامج التعليم والتدريب بما في ذلك برامج المراقبة السريرية. وسيتم تخصيص المعرفة التي تتم مشاركتها وفقاً لأولويات المؤسسات الأعضاء واحتياجاتها مع إتاحة فرص التعليم غير السريري للموظفين الإداريين وموظفي العمليات.

وبدوره قال الدكتور جيمس ميرلينو، الرئيس التنفيذي لبرنامج التحول السريري في مستشفى كليفلاند كلينك: “صُمم برنامج “كليفلاند كلينيك كونيكتيد” للمساعدة في تحسين طرق تقديم خدمات الرعاية الصحية في جميع أنحاء العالم من خلال مشاركة المعرفة وأفضل الممارسات التي جرى اختبارها وتجربتها وتطويرها على مدار سنوات طويلة، ولا سيّما تلك المتعلقة بالجودة والسلامة وتجارب المرضى. وستتمكن المستشفيات ومراكز الرعاية الصحية المحلية والعالمية من خلال هذا البرنامج من التواصل مع خبراء “كليفلاند كلينك” للحصول على الدعم الذي يحتاجونه بما في ذلك الدعم السريري بهدف تحسين رعاية المرضى الذين يعانون من حالات معقدة والحصول على الاستشارات بشأن الجوانب التشغيلية مثل سلسلة الإمداد وتكنولوجيا المعلومات والشؤون المالية”.

ومن جهتها قالت الدكتورة ليزلي جوريكو، رئيسة قسم السلامة والجودة وتجارب المرضى في مستشفى كليفلاند كلينك: “سنتعاون من خلال هذا البرنامج مع المستشفيات التي تشاركنا القيم ذاتها التي تأسس عليها مستشفى كليفلاند كلينك. وسواءً كان المستشفى صغيراً أو في منطقة ريفية أو مركزاً صحياً أكبر، فإن العنصر الأهم هو أن يكون لديه ثقافة تتبنى التحسين المستمر لممارسات الجودة والرعاية. وتتمثل المعايير الرئيسية المطلوبة لنيل عضوية البرنامج في أن تتوافق مهمة المستشفيات أو مراكز الرعاية الصحية مع مهمتنا الرامية لتحسين ممارسات السلامة والجودة وتجربة المرضى، إضافة إلى إيمانها بأهمية مثل هذا التعاون في تحسين مستوى الموثوقية في مجال الرعاية الصحية”.

ويتمتع مستشفى كليفلاند كلينك بمكانة مرموقة على الصعيد الدولي في تقديم الخدمات الاستشارية السريرية والتشغيلية. وسيعمل المستشفى على تسخير خبراته التي تمتد لعقود في العديد من الأسواق الدولية وتطبيق المعرفة التنظيمية للتعاون مع أنظمة الرعاية الصحية المتنوعة في جميع أنحاء العالم. ويسمح هذا التاريخ الحافل بالخبرات والتجارب لمستشفى كليفلاند كلينك بفهم العادات وأولويات الرعاية للشركاء الدوليين وتطبيق أفضل الممارسات المشتركة من أجل دعم رعاية المرضى محلياً.

ويضم مستشفى كليفلاند كلينك، نظام الرعاية الصحية غير الربحي، حالياً، 22 مستشفى وأكثر من 220 مرفقاً خارجياً في الولايات المتحدة وكندا والإمارات العربية المتحدة والمملكة المتحدة.