بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

مجلس إدارة “مدينة نصر للإسكان” يحسم موقفه من عرض “سوديك” غدًا.. مصر تدخل عصر العملات البلاستيكية

1 min read

قال هشام أبوالعطا، رئيس مجلس إدارة القابضة للتشييد، المالكة نحو 15.2% من مدينة نصر، وعضو مجلس إدارة الأخيرة لصحيفة “البورصة”، إنَّ اجتماعًا لمجلس إدارة شركة مدينة نصر للإسكان سيعقد غدا الخميس؛ لمناقشة عرض الاستحواذ المقدم من “سوديك”، والوقوف على قرار فيما يخص العرض ورفض الحديث عن العرض لحين عقد اجتماع مجلس الإدارة ومناقشة تفاصيله.

وذكر صلاح قطامش، عضو مجلس إدارة شركة مدينة نصر أن الشركة ستناقش السماح لـ”سوديك” بإجراء الفحص النافي للجهالة، فضلًا عن إمكانية تعيين مستشارين ماليين وقانونيين للشركة بالصفقة. ونقلت الصحيفة أن شركة شركة سي آي كابيتال تلعب دور المستشار المالي لـ”سوديك” في الصفقة، ومكتب “معتوق بسيوني وحناوي” دور المستشار القانوني. 

وتقدمت شركة السادس من أكتوبر للتنمية والاستثمار (سوديك)، التي تعد الدار الإماراتية أكبر مساهم فيها، بعرض شراء غير ملزم على أسهم شركة “مدينة نصر للإسكان”.

وأوضحت الرقابة المالية، في بيان لها، أن العرض يتضمن الاستحواذ حتى نسبة 100% من أسهم مدينة نصر للإسكان بسعر استرشادي يتراوح من 3.20 و3.40 جنيه للسهم، وأن الشركة ستقوم بالبدء في إجراءات الفحص النافي للجهالة في أقرب موعد.

وكان تحالف شركة الدار العقارية وشركة جاما فورج التابعة لـ”أبوظبي القابضة” الإماراتية ADQ، استحوذ العام الماضي على حصة أغلبية في شركة “سوديك”.

وفي عام 2018، دخلت “سوديك” و”مدينة نصر للإسكان” في مفاوضات للدمج عبر مبادلة الأسهم، لكن الصفقة لم تنجح، وأعلنت الشركتان في نهاية المطاف عدم استكمالها.

وكانت أسعار أسهم الشركتين حينها تقترب من ضعف السعر السوقي الحالي، حيث بلغ تقييم سعر سهم مدينة نصر آنذاك نحو 9.5 جنيه للسهم. وعادت شركة سوديك، أمس، بتقديم عرض شراء جديد لمجلس إدارة مدينة نصر بسعر شراء استرشادي يقدر الشركة بقيمة 6.18 مليار جنيه ما يعادل 328 مليون دولار.

وكشفت مصادر على صلة بشركة الدار الإماراتية أن الشركة تستهدف التوسع في سوق العقارات المصري من خلال الاستحواذ على شركات لديها مشروعات قائمة ومحافظ أراضٍ، وتنظر دائمًا إلى الشركات المدرجة؛ نظرًا إلى أسعارها المغرية في ظل تداولها بأقل من قيمتها العادلة مما يمثل فرصة يجب اقتناصها بالتزامن مع انخفاض قيمة الجنيه أمام الدولار.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.