الأحد. فبراير 28th, 2021

بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية

مستشار مفتي الجمهورية يكشف تفاصيل الخطة المستقبلية لدار الإفتاء للسنوات الخمس المقبلة

1 min read

القاهرة – من جمال الدين طاهر

د. إبراهيم نجم:خطة دار الإفتاء الخمسية تهدف إلى أن تكون الدار المرجعية العالمية في صناعة الفتوى والتأهيل لها وتطويرها

الرسالة التي تتبناها دار الإفتاء من خلال خطتها الخمسية هي بيان صحيح الدين في إطارٍ من الوسطية والانضباط المؤسسي والانفتاح الحضاري
خطة دار الإفتاء للسنوات الخمس المقبلة تتضمن:
إنشاء فروع في المحافظات ومكاتب تمثيلية ومرصد المستقبل الإفتائي وبرامج لتأهيل المتصدرين للفتوى وإطلاق تطبيق Fatwa pro بثلاث لغات للهواتف الذكية ووحدة للاستشارات الإدارية لدور الإفتاء ومركز سلام لمواجهة التطرف

كعادتها كل عام تضع دار الإفتاء المصرية خطة استراتيجية للعام التالي توضح فيها ما تهدف إلى تحقيقه خلال العام الجديد، ولكن هذه المرة أعلن فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام –مفتي الجمهورية، رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم عن خطة خمسية للدار ستعمل على تحقيقها على مدار السنوات الخمس القادمة، وهي الخطة التي أعلن عنها خلال فعاليات مؤتمر إنجازات دار الإفتاء الذي عقد في 28 ديسمبر 2020م.
الخطة الخمسية التي أعلن عنها فضيلة المفتي تتضمن العديد من الأهداف والمشروعات المتنوعة التي تغطي كافة جوانب العملية الإفتائية، ويمكن رصدها في 7 أهداف استراتيجية، هي: الوصول بالدار كمرجعية إفتائية إلى العالمية، سد الحاجة إلى معرفة الأحكام الشرعية، تعزيز الدور المجتمعي لدار الإفتاء، تعزيز المنهج الوسطي ومحاربة الفكر المتطرف، توفير الدعم المتواصل للصناعة الإفتائية والارتقاء بأدواتها، إثراء البحث العلمي في مجال الإفتاء ومستجداته، تأهيل وإعداد الكوادر الإفتائية والشرعية وزيادة خبراتها في مجال العمل الإفتائي.
من جانبه أكد الدكتور إبراهيم نجم –مستشار مفتي الجمهورية، أمين الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- أن دار الإفتاء المصرية تسعى خلال السنوات الخمس المقبلة لأن تكون المؤسسة الرائدة في توظيف الوسائل التقليدية والحديثة لتلبية الحاجة المتزايدة لطالبي الفتوى الشرعية المؤسسية المنضبطة في مصر والعالم، وأن تكون المرجعية العالمية في صناعة الفتوى والتأهيل لها والعمل على تطوير وتأصيل كل ما يتصل بها من أبحاث ودراسات.
وأضاف أن الرسالة التي تتبناها الدار من خلال خطتها التي وضعتها للسنوات الخمس المقبلة هي بيان صحيح الدين في إطارٍ من الوسطية والانضباط المؤسسي والانفتاح الحضاري الواعي بتحقيق مصالح الأفراد والأوطان في ظل مقاصد الشريعة عبر الريادة والابتكار في المجال الإفتائي.
وأشار إلى أن الخطة الخمسية تستهدف الوصول بالدار كمرجعية إفتائية إلى العالمية، فبعد أن اعتبر الاتحاد الأوروبي دار الإفتاء المصرية مرجعية له فيما يخص رسالتها، تسعى دار الإفتاء المصرية إلى استكمال سعيها المتواصل إلى البيان المنضبط للأحكام الشرعية عبر استهداف كونها مرجعية دولية لكبرى المنظمات الدولية، ويأتي ذلك في إطار استهداف الدولة تأكيد قوة مصر الناعمة في رؤيتها 2030م.
وأوضح أن الدار ستعمل على تحقيق ذلك على أصعدة مختلفة ومن خلال مشاريع ومبادرات ستعمل على تحقيقها ضمن خطتها على مدار السنوات الخمس المقبلة، يأتي في مقدمتها إنشاء مجمع فقهي مختلف نسبيًّا عن المجامع الموجودة بحيث يكون متخصصًا في وضع ضوابط الإفتاء فيما يستجد من قضايا ونوازل.
وأضاف أن الدار ستسعى كذلك إلى تعزيز قنوات الاتصال مع المستفتين، وتذليل كافة سبل الوصول إلى المتصدرين للفتوى وممثلي دار الإفتاء المصرية، لتقديم الجواب عن الحكم الشرعي المراد معرفته، وتولي عناية خاصة بالخدمات الإفتائية الموجهة إلى الأقليات المسلمة وكيفية إعدادها ومعالجتها.
وحول كيفية تحقيق ذلك أشار د. نجم إلى أن الدار ستعمل على التوسع أفقيًّا بإنشاء عدة فروع لدار الإفتاء في محافظات مصر المختلفة، على أن يبدأ ذلك في يناير 2022 وينتهي في ديسمبر 2025، كما ستطلق الدار عددًا من القوافل الإفتائية، تستهدف الوصول للقرى والنجوع البعيدة والأقل استخدامًا لوسائل التواصل؛ مما يقلل من فرص تواصلهم مع دار الإفتاء، على أن يبدأ التنفيذ في مارس 2021، وينتهي في ديسمبر 2024، هذا فضلًا عن زيادة عدد المتصدرين للفتوى، بالعمل على زيادة عدد المتصدرين للفتوى في مقر دار الإفتاء وفروعها لاستيعاب أعداد السائلين المتزايدة، ويكون البدء في يناير 2021، على أن يتم الأمر في ديسمبر 2024.
وعلى صعيد تعزيز الدور المجتمعي لدار الإفتاء أوضح د. إبراهيم نجم أن الدار تسعى من خلال خطتها الخمسية إلى تعزيز دورها داخل المجتمع المصري، وعدم الاقتصار على دورها الأصيل من بيان الأحكام الشرعية، وتجاوز ذلك للقيام بدورها في الإصلاح المجتمعي بوصفها مؤسسة لها مكانتها الكبيرة في قلوب المواطنين، ويأتي ذلك في إطار استهداف الدولة في رؤيتها 2030م تفعيل منظومة القيم الإيجابية في الخطاب الديني.
وستعمل الدار على إنشاء مكاتب تمثلها في المحاكم من أجل الإرشاد في قضايا المنازعات الأسرية وغيرها، وإنشاء مركز تحكيم تابع للدار يختص بالنظر في المنازعات المالية والأسرية خاصة المتعلقة بالميراث والتركات، وتطوير لجنة الأبحاث الاجتماعية، وهي لجنة مشتركة من خبراء ومتخصصين لعمل دراسات وأبحاث شرعية وعلمية وميدانية حول الظواهر والقضايا الاجتماعية.
وبخصوص الأهداف التي تضمنتها خطة دار الإفتاء أشار مستشار مفتي الجمهورية إلى أنها تضمنت تعزيز المنهج الوسطي ومحاربة الفقه المتطرف، في محاولة لتفكيك الفكر الإرهابي المتطرف والرد على أطروحاته الغوغائية بالحكمة والموعظة الحسنة، وتوعية المجتمعات بمخاطره وآثاره على مستوى العالم، وذلك من خلال تطوير مرصد الفتاوى التكفيرية والآراء المتشددة، وإنشاء برنامج “سلام” وهو برنامج إلكتروني يستند إلى التقنية الحديثة في تشكيل مخرجات تجمع كافة العوامل المرتبطة بالتطرف والإرهاب في شكل شبكي وفق عوامل متفاعلة مجددة، وإصدار المرجع المصري في دراسة التطرف ومواجهته، وهي موسوعة علمية للتعريف بظاهرة التطرف ودوافعها ومصادرها ومنطلقات الفكر المتطرف، وسبل الوقاية منها وطرق مواجهتها وتصدر في 30 مجلدًا، وإطلاق منصة “محاكمة” وهي منصة إلكترونية تعتمد على تقنية الواقع الافتراضي Virtual Reality تبنى من خلالها مبنى محكمة يمكن للزائر أن يلتقي فيها بالعديد من الشخصيات المتطرفة، وتقوم المنصة بعمل احتكاك بين الزائر وبين تلك الشخصيات لتوليد الأفكار المرتبطة بحجج هؤلاء الأشخاص لارتكاب جرائمهم والجواب عن تلك الحجج وبيان الصحيح منها. هذا فضلًا عن تطوير وحدة الرسوم المتحركة، وإنشاء مركز سلام لدراسات التشدد، وهي مبادرة تُعنى بإنشاء مركز لإعداد الدراسات الاستراتيجية والمستقبلية، يعالج مشكلات التشدد والتطرف ويقدم توصيات وبرامج عمل لكيفية مواجهتها.
وأضاف د. نجم أن خطة الإفتاء تهدف أيضًا إلى القيام بدورها الرائد في دعم صناعة الإفتاء في مصر والعالم عن طريق تعزيز التعاون وتبادل الخبرات بين الدار والهيئات الإفتائية على مستوى العالم، وذلك من خلال إنشاء المكاتب التمثيلية للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم التابعة لدار الإفتاء المصرية، وهي مبادرة تعنى بإنشاء مكاتب تمثيل للأمانة العامة تكون فروعًا لمقرها في القاهرة، وكذلك لتكون محور ارتكاز لزيادة التواصل بين الدار ونظام الإفتاء القائم في بلد المكتب، وإيفاد القوافل الخارجية، وإطلاق جائزة الإمام القرافي وهي جائزة سنوية في التميز الإفتائي سواء في موضوعات فقهية أو إدارية تتعلق بمؤسسات الفتوى، وإنشاء وحدة للاستشارات الإدارية تُعنَى بتأهيل دور وهيئات الإفتاء إداريًّا بهدف تحويلها لمؤسسات مطبقة للنظُم الإدارية الحديثة للارتقاء بعملية الإفتاء.
وفي حقل إثراء البحث العلمي في مجال الإفتاء ومستجداته أشار د. نجم إلى أن الدار ستعمل من خلال الأمانة على التغلب على غياب مجال الفتوى عن ميدان البحث الأكاديمي عن طريق توجيه الباحثين إليها وإعداد قواعد البيانات اللازمة للرسائل والجامعات، والاهتمام بتحقيق التراث الإفتائي وإعداد المراجع العلمية في الإفتاء.
وأوضح أن ذلك سيتم من خلال إنشاء مرصد المستقبل الإفتائي، وهي مبادرة تهدف إلى استشراف المستقبل للتنبؤ بمآل حركة الإفتاء فيه وكيفية إدارة التعامل معه، ويأتي ذلك في إطار استهداف الدولة في رؤيتها 2030م إرساء ثقافة البحث والاستشراف المستقبلي، وإنشاء مركز دعم البحث الإفتائي، وهي مبادرة تعنى بتنشيط البحث الأكاديمي في مجال الفتوى، ومشروع إحياء تراث أعلام مفتي مصر، وهو مشروع علمي يهدف إلى جمع التراث العلمي لأكبر المشايخ الذين تقلدوا الإفتاء في مصر، ومراجعته وتحقيقه وإخراجه، وإطلاق مشروع المعلمة المصرية للعلوم الإفتائية، وهي موسوعة علمية تهدف إلى جمع مبادئ وأركان العملية الإفتائية وتصدر في 30 مجلدًا، وخروج قاعدة بيانات محرك البحث الإلكتروني للمؤشر العالمي للفتوى وهي قاعدة تضم 2 مليون فتوى مصنفة ومحللة من كافة النطاقات الجغرافية بجانب فتاوى التنظيمات الإرهابية كنواة لأكبر قاعدة بيانات للفتوى بالعالم.
أما في مجال تأهيل وإعداد الكوادر الإفتائية والشرعية وزيادة خبراتها في مجال العمل الإفتائي، فأكد مستشار مفتي الجمهورية أن خطة الدار لم تغفل هذا الجانب المهم، حيث ستعمل الدار من خلال هذا الهدف على التغلب على أزمة قلة الكوادر الإفتائية والتي تتسبب كثيرًا من فوضى الفتاوى.
وعن آلية تنفيذ ذلك أوضح د. نجم أن الدر ستطلق برنامج التأهيل الإفتائي للمتصدرين للفتوى عبر الفضاء الإلكتروني، وهي مبادرة تعنى بإنشاء برنامج تأسيسي للمتصدرين للفتوى يمنحهم المعرفة العلمية والتطبيق العملي والعلوم اللازمة للربط بين المعرفة الشرعية والواقع، وتطوير منصة هداية الإلكترونية، وهي مبادرة تعنى بإنشاء منصة إلكترونية متعددة المهام والتخصُّصاتِ، تقدِّمُ مجموعةً من البرامج التعليميةِ والثقافيةِ والسلوكيةِ، والدوراتِ التدريبيةِ ويستهدف في هذه الفترة زيادة توسعها.
وأضاف مستشار فضيلة المفتي أن ضمن المشاريع التي وضعتها الدار في خطتها الخمسية تطوير وسيلة الفتوى الهاتفية، وذلك بربط عدد من هواتف المتصدرين للفتوى برقم خاص للفتاوى في الدار، وإنشاء قسم نسائي يتكون من مجموعة من الباحثات للإجابة عن القضايا النسائية المحرجة، ولزيادة مشاركة المرأة في العمل، وإنشاء مرصد للجاليات المسلمة، ويراد بهذه المبادرة إنشاء آلة بحثية لخدمة دار الإفتاء لتحقيق الرصد والمتابعة الرصينة لأوضاع الجاليات الإسلامية في الخارج، وإنشاء ملتقى بحوث ودراسات الأقليات المسلمة، وهي مبادرة تعنى بإنشاء ملتقًى يجمع الباحثين والدارسين من مختلف التخصصات التي تتعلق بشئون الأقليات المسلمة، لعقد حلقات نقاشية والخروج بأوراق عمل رصينة، وإطلاق التطبيق الإلكتروني العالمي للفتاوى، وهو تطبيق إلكتروني عالمي للفتاوى باللغات الإنجليزية والفرنسية والألمانية (FatwaPro)، وإنشاء وحدة للإنتاج الفني متخصصة تهدف إلى إنتاج برامج وأفلام قصيرة لتسهيل الحصول على الفتاوى الشرعية بشكل إبداعي.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *