بقلم داليا جمال

بدعه جديده وظاهره مقيتة انتشرت في الأشهر الأخيره .في صورة فتاوي الخبراء الإقتصاديين وما هم بخبراء في البليله حتي !!
خلاص بقي كل من هب ودب يطلع لك في وشك بفيديو يقدم فيه افضل نصائح و طرق للحفاظ علي قيمة أموالك واستثمارها !!
وياتري هل الذهب افضل لك ام تخزين اموالك في الدولار ولا تشتري عقار ولا شهادات استثمار ؟ وهاتك يا ” هري ” وكلام ساذج ونصائح اكثر سذاجه !
وكأن من يمتلك الأموال قاعد مش عارف يعمل إيه ومنتظر نصيحة حضراتهم ! برغم ان أول ما تلحظه عليهم هو ضحالة خبراتهم شبه المعدومه ، ومظهرهم الذي لا يدل علي اي سابقة تعاملهم في اي اموال أو استثمار ! يعني يادوب حيلتهم الستر !
لدرجة ان أحدهم بيطلع لنا بالبيجامه وهو قاعد علي كنبه بلدي ينصحنا عن الدهب والدولار !! آه والله.
والغريب ان أشهر برامج التوك شو مصره علي تعذيبنا باستضافتهم ليل نهار ليتحفونا بفتاويهم وكأن هذا هو الشغل الشاغل للمصريين !
وكأنهم لا يعلمون ان ٩٠ % من الشعب المصري ينفق دخله بالكامل علي الأكل والشرب والتعليم. ومش عارفين يعيشوا ، ويادوب عايشيين اليوم بيومه . والموظف لو عدى عليه الشهر بالعافيه من غير سلف بيحمد ربنا .
والأغرب ان هذه الحملات الإعلاميه قد ظهرت مع تفاقم الأزمه الاقثصاديه العالميه وتوابعها في مصر، وواكبت معاناة الشعب مع إرتفاع الاسعار المتتالي والمتسارع .. وبدلا من أن تظهر فيديوهات تنصح الأغلبيه البسيطه من الشعب كيف تزود دخلها ، وتنصح المواطن بالبحث عن عمل او نشاط يرفع من دخله .. لأ .. انما يحدث العكس فتتم محاصرته بفيديوهات عن الاتجار في العمله و تخزين الذهب واقتناء العقارات !!
وفوق كل ده يطل علينا مذيع يسود عيشتنا ويطالبنا بالتقشف ويقول ان القادم سواد..وينهي حلقته بالتهام وليمه عشاء ملوكي مجانا من أفخم المطاعم ، يا سلام ده اللي كان ناقص المواطن المصرى اليومين دول فعلا !!
وقد أكون أنا من فهمت خطأ أن النصيحه لمحدودي الدخل ، لأنه اذا كانت النصيحه لمن يمتلك أموال وثروات فالناس دي في الأصل شطار ، وبيعرفوا يجيبوا الفلوس منين وحتي لو كانوا وارثينها ولا لاقينها في الشارع ، برضه هيعرفوا يتصرفوا فيها ويشتروا شهادات استثمار ويشتروا دهب ويعملوا كل حاجه .. ومش ناقصين نصيحه من ” مفتي اقتصادى
بدرجة “كحيت ” مايعرفش ينصح نفسه !