مفتي الجمهورية يوجه كلمة متلفزة للشعب المصري

كتبت: داليا جمال طاهر

بالفيديو :

مفتي الجمهورية يوجه كلمة متلفزة للشعب المصري حول الأحداث الإرهابية الأخيرة

مفتي الجمهورية في كلمته للشعب المصري:

–     مصاب شعب مصر واحدٌ وألمنا واحدٌ ودماؤنا الزكية التي سُفكت غدرًا وخيانةً واحدةٌ

–      على المصريين جميعًا وكافة المؤسسات الالتفاف حول القيادة السياسية حتى نحقق الانتصار الكامل على الإرهابِ ونقضي على جيوبه وفلوله

–      وعي شعب مصر ركنٌ ركينٌ من أركانِ انتصارنا في هذه المواجهةِ

–      جهادنا الفكري والعلمي والثقافي لا يقل أهمية عن الجهاد المسلح الذي يقومُ به أبطال الجيشِ والشرطةِ

  •     يا شعب مصر سيروا في طريق الخير والجهاد ضد الإرهاب صابرين محتسبين وجه الله في أبنائكم الشهداء

رابط الكلمة على اليوتيوب

https://youtu.be/3ih94BECm1s

ــــــــــــ

قدَّم فضيلة الأستاذ الدكتور شوقي علام – مفتي الجمهورية – في كلمة متلفزة خالص العزاء في شهداء الوطن العزيز من أبناء هذا الشعب الواحد، الذين فاضت أرواحهم الطاهرة الزكيةشهداء لهذا الوطن العزيزِ في حادِثتي تفجيرِ كنيستي طنطا والإسكندريةِ، مؤكدًا أن أهل مصر جعلهُم الله في رباطِ الرحمةِ والمودةِ والتكاتفِ والتآلفِ إلى يومِ القيامةِ.

وقال مفتي الجمهورية في كلمته: “لتعلم تلك التنظيماتُ الإرهابيةُ الخسيسةُ ومن يدعمُهم من الدُّولِ والأفرادِ – أنَّ مصابَ شعبِ مصرَ واحدٌ، وألمنَا واحدٌ ودماءَنا الزكية التي سُفكت غدرًاوخيانةً واحدةٌ، هذه الدماءُ الزكيةُ الطاهرةُ التي امتزجتْ وهي تَروي ترابَ هذا الوطنِ لتزيد الأرضُ قوةً وصلابةً تحتَ أقدامِ المجاهدينَ من أبناءِ الشَّعبِ والجيشِ والشرطةِ والمسلمينوالمسيحيين”.

وأضاف: “وليعلمَ هؤلاءِ أيضًا أنَّ شعبَ مصرَ العظيمِ قد تغلب بفضل الله تعالى على كل الصِّعابِ والأشواكِ والعقباتِ والفتنِ التي وضعتْ في طريقِهِ حتى تتمزقَ أوصاله ويهتز كيانه،وتجاوز بفضل الله مرحلةَ الاهتزازِ إلى مرحلةِ الثباتِ والصمودِ التي أبهرت العالم أجمع، وهو على مرِّ الأيامِ والحوادثِ والخطوبِ لم يزددْ إلا صلابةً وقوةً واتحادًا وعزيمةً”.

وأكد مفتي الجمهورية أن دار الإفتاءِ المصريةِ على نفسِ درجةِ الاستنفارِ والتأهبِ والاستعداد التي دعا إليها السيدُ الرئيس عبد الفتاح السيسي وجميع علمائها يلتفُون حولَ هذا القائدِالوطني الشجاعِ حتى نحقق الانتصار الكامل على الإرهابِ ونقضيَ على جيوبه وفلوله كما قال اللهُ تعالى: {وإن جندنا لهم الغالبون}.

وأشار مفتي الجمهورية إلى أن هذه الحرب في المقامِ الأولِ هي حربُ وعيٍ وإدراكٍ كما لا يَخفى، وإنَّ جهادَنا الفكريَّ والعلميَّ والثقافيَّ لا يقلُّ أهميةً عنِ الجهادِ المسلحِ الذي يقومُ بهأبطالُ الجيشِ والشرطةِ المصريةِ على كافةِ الأصعدةِ.

وقال مفتي الجمهورية: “اعلموا أن الإرهاب يريد الخراب والشعوب تريد التعمير والبناء، والإرهاب يريد الفناء والدمار، والشعوب تريد الحياة والأمل، الإرهاب يريد الفوضى وعدمالاستقرار، والشعوب تريد الأمن والأمان، الشعوب تريد الخير، والإرهاب يريد الشر والفساد كما قال تعالى: {إن الله لا يصلح عمل المفسدين}.

ووجه فضيلة المفتي خطابه لشعب مصر وشعوب العالم أجمع حثهم فيه على السير في طريق الخير والجهاد ضد الإرهاب صابرين محتسبين وجه الله تعالى في أبنائنا البررة.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *