من طلال أبوغزاله … إلى يافا …

اشتاق’ ….
إلى يافا …
إلى فلسطين ….
إلى مخدّة أمي …
إلى ملامح أبي …
أعيش ألماً بداخلي…
شوقاً….
إلى القدس … إلى يافا .. عروس البحر …
متألماً في كل يوم أستيقظ فيه ..
لأني لم أعد فيه يوماً إلى المساجد والكنائس … وعلى ترابك الطاهر لم أستطع أن أصلّي ..
سأعود يوماً إلى يافا لعلّي …. أنشودة الوطن … أنشدها على الشاطئ وأغنّي …
فأحقق حلم أهل الشتات وحلمي …
مستيقظاً مع بزوغ كل فجر … فأقيم الصلاة .. ومن أجل العودة أصلي …
ترافقني معها صلوات أبي .. ودعوات أمي
يافا …سأعود إليكي يوماً حتى اجمع ما تساقط مني …سأظل ساجداً من أجلك وأصلي …

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *