بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

نساء يحلمن بالولادة الآمنة

1 min read

القاهرة – من نهى جمال

بلغ عدد السكان المصريين بالداخل 101 مليون نسمة مثلت الإناث منهم 49 مليون نسمة، منهم حوالي 22 مليون ونص في العمر الإنجابي بين 15 إلى 44 عاما مما يبلغ نسبته حوالي 45.7%، بمعدل خصوبة حوالي 3.3 طفل لكل سيدة طبقا للبنك الدولي.

هذا يعني أن السيدات المصريات تتوجهن على الأقل ثلاث مرات في العمر لخدمات الصحة الانجابية والتوليد للحصول على الرعاية اللازمة لهن في فترة الحمل والولادة، رغم ذلك فإن العنف القائم على النوع الاجتماعي لا يحترم حالتهن الخاصة أو الموقف المقدس الذي يخرج فيه طفل من رحمهن للعالم، من الشارع للمنزل لأماكن العمل، تتسع دوائر العنف لتصل لاماكن تقديم الخدمة الصحية، خاصة كانت أو عامة.

العنف التوليدي ظاهرة لا تقتصر على المجتمع المصري، في 2015 اجتمعت الجمعية العامة للأمم المتحدة مع منظمة الصحة العالمية ووضعت تقريرا مفصلا يتناول العنف التوليدي وتعريفه وصوره المختلفة، الأرجنتين وسورينام وفنزويلا ودول أخرى عديدة قامت بالفعل باتخاذ خطوات تنفيذية وتشريعية للحد من الظاهرة.

محليا، تصاعد الاهتمام بالموضوع،على نطاق محدود، مثل مشروع مراكز رعاية طبية آمنة للنساء الذي يهتم بتدريب الأطقم الطبية على تقديم الخدمة الصحية الآمنة للسيدات، ووحدات المرأة الآمنة في المستشفيات الجامعة تحت رعاية صندوق الأمم المتحدة للسكان، ومثل المبادرة التي تحمل شعار “أوقفوا شق البطن” التي أطلقتها مجموعة صحفيات مصريات لذلك الهدف.

أما الحكومة المصرية ففي الأول من يونيو عام 2019 أطلقت المرحلة الأولى من مبادرة رئيس الجمهورية لدعم صحة المرأة المصرية تحت عنوان “الست المصرية هي صحة مصر” وهي مبادرة تستهدف التوعية والكشف المبكر والعلاج لأمراض سرطان الثدي والضغط والسكر والسمنة والصحة الإنجابية.

إن مفهوم الصحة الإنجابية المذكور في جميع اعلانات المبادرة حتى تاريخ كتابة تلك السطور في أكتوبر 2021 هو مفهوم واسع وغير محدد، هل نعني تعليم السيدات عن تنظيم الاسرة؟ ام الكشف المبكر عن تشوهات الاجنة او الحمل السليم؟ هل نعني صحة المراهقات الإنجابية أو الصحة الانجابية للسيدات بعد انقطاع الدورة الشهرية؟، لا يوجد منشور او مادة اعلامية توجه الجمهور للمقصود، برغم انتشار ظواهر عديدة تصنف ضمن العنف ضد النساء وتؤثر بشكل سلبي على صحتهن ، وقدراتهن الانجابية والانتاجية فإن مصممي المبادرة قرروا ان يتركوا معنى الصحة الانجابية لخيال القارئ أو المستفيدات من مبادرة 100 صحة.

يمكن للمؤسسات الدولية بمشاركة المجتمع المدني والمبادرات الحكومية القائمة بالفعل أن تساهم بالفعل في تحسين الصحة الإنجابية للسيدات عن طريق تبني مفاهيم أو مواضيع محددة تشارك في تحقيق أهداف التنمية المستدامة.

في عام 2015 أطلقت منظمة الصحة العالمية قائمة حقيقية تمكن السيدات من الحصول على تجربة ولادة آمنة، كما أن الجمعية العامة للأمم المتحدة في نفس العام أصدرت تقريرها عن العنف التوليدي و صنفته بشكل قاطع على انه احد انواع العنف ضد المرأة، بالإضافة الى لفت أنظار المجتمع الدولي للظاهرة المقنعة تضمن التقرير توصيات متعددة للجهات المعنية لحماية السيدات من تلك الممارسات.

تبني تلك القوائم والكتيبات الإرشادية وإعادة ضبطها طبقا للسياق المحلي لكل دولة سيدفع مؤشرات التنمية المستدامة للإمام مقللا من نسب وفيات الأمهات والأطفال أثناء الحمل والولادة، ومعدلات تعرضهن للعنف في أماكن تقديم الخدمة الطبية.

إن تلك الورقة التي تقدمها مؤسسة القاهرة للتنمية والقانون فى إطار برنامج رعاية طبية آمنة للنساء وضمن أنشطة حملة 16 يوم نضال ضد العنف القائم على النوع الاجتماعي ، هي خريطة إرشادية لتطبيق مفاهيم “الولادة الامنة” في المنشآت المصرية، وما يرافقها من ظواهر متصلة مثل “العنف التوليدي” وأكثر أعراضها ظهورا “نسب الولادات القيصرية المرتفعة الغير مبررة طبيا”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.