بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

هذا الفنان .. أحبه أ / محمد طوسون .. مبتدع ” مذهب فن البكتوجراف “

1 min read

أما مدرستى انا( البكتوجراف ) فهي  ُُتقرأ وتحمل رسالة روحانية تشكيلية جديدة تقنيتها ومفرداتها وتكوينتها واشكاله ” (  محمد طوسون .. )

ليس تقريظا  أو مدحا ،  لتكن نفحات عطر العائد من خميلة زهورها وأوراقها من حروف وكلمات الله إختصنا بها ( نحن

العرب ) ،  إقصد ” حروف لغتنا العربية ” .
 منها و ، وسطها ، وبها يطل علينا فنان دعته  “عين اليقين ” لرؤية بصرية  جديدة ومختلفة تحقق لنا ليس فقط الجديد تشكيليا ، بل تأ خذنا إلي إضاءات إيمانية مستمدة من الحرف العربي  والكلمة العربية  ، آلا  وهي ” كلمة الله هي العليا ” كما وصفها الله في محكم أياته .

ربما تتميز لغتنا وبالتالي  حروفها عن غيرها من اللغات بسمات معين منها أن الحرف العربي له وجهان ، الأول وهو ” المرسوم ” ، والأخر وهو الملفوظ ” المنطوق ,هذا يمكن أن يكون عاما في كل اللغات فإذن أين التميز؟ …
  التميز – في رأيي –  يرجع إلي التفرعات التي ولدت بفضل أبناء العربية  ، فقد أنشأ الأوائل دعائم صارت أصولا ثم  قامت عليها مدارس منها   “رسم الحرف ”  فيه تعددت مسميات “الرسم ” بحسب بلد  المنشأ
 كوفي ، فارسي ، أوباسم  المبدع نفسه  ، وأيضا من حيث ( اللفظ ، والنطق ) ظهر علم  ” التجويد ” الذي لا مثيل له في اللغات الأخري  وله اسسه ،  وهو ضروري لمن اراد أن يتلو القرآن حق تلاوته ،و كما هو معروف كانت تلك من السمات المميزة للحرف العربي ، وكان لهاتين السمتين إبداعات عديدة ورواد ، بعد رواد ،  حفظوا لقرآننا الكريم  الحفظ الذي أشار إليه الله سبحانه وتعالي في محكم الأيات .
ولم يتخلف الفن في إسهاماته المتوازية في خدمة القرأن ، والحرف العربي القرآني ، فأسهم وشارك فيه  أيضا فنانون كانت لهم ” رؤي  بصرية ”  للحرف وللجملة القرآنية  فازدانت سقوف المساجد وصفحات وحواشي الكتب والجداريات باللوحات ( القرآنية / البصرية )  يشهد بذلك التراث العربي  وغير العربي .

ونأتي لخميلة فناننا الكبير / محمد طوسون ،  المتفرد في لونه وإضافاته  ومساهمته في هذا  لها منظور جديد وحديث قال هو عنه :

“جردت الحرف العربى من رسالتة المقدسة ( أقرأ ) لكن مذهبى او اعمالى تقرأ وتختزن بداخلها على علاقات تشكيلية وتكوينات عضوية .. وايقاعات موسيقية .. يتحول فيها الحرف العربى الى كائن حى يتحرك ويتنفس .. يسمو ويرتفع وقد يتمحور حول ذاته او قد ينطلق الى افق غير محدود .. انا نقلت اللوحة الخطية الى العالمية عندما مزجت الخط بالتشكيل ومزجت الاسم بالمعنى واللون حتى اصبح الحرف عندى له مذاق خاص.

ويقول أيضا في معرض رده علي سؤال لي :

” الحرف فى اعمالى جزء من التكوين وانا لااضعه كا مجرد حرف مفرد ولكن كاجملة مرتبطة بالتكوين ولا اكتفى بما توحى به الكلمة او الجملة بالصورة المرئية بصريا من اثر جمالى انما احاول ان اشرك حاسة السمع بما اصنعه من تكرار للكلمة وابعادها فيحدث بما يشبه الرنين وصدى الصوت واعتمد فى اعمالى على سيكولوجية اللفظ ووقعه على النفس وأوكد ان اللفظ مرتبط بشكل الكلمة التى تكتب او ترسم بها حيث يصاحب الشكل المعنى ويصبح فى النهاية رمزا لشيئ يبرز للخيال لحظة صدور الكلمة

أ ما مدرستى انا البكتوجراف فهى تقرأ وتحمل رسالة روحانية تشكيلية .. جديدة بكل تقنيتها ومفرداتها وتكوينتها واشكاله

ويقول أيضا :

 أهتم اولا بالجانب الجمالى الذى سياخذ المتلقى الى عالم من السحر والخيال ثم عليه ان يعيش فى ذلك بروحه وبخياله .. انا اعيش اللوحة وانعزل عن كل العالم واصدق مع العمل فيخرج العمل صادق … وابكى واتوسل الى الله عز وجل ان يوفقنى لما يحبه ويرضاه ان يكون اسمه العظيم الجليل فى لوحاتى وهذه فى حد ذاتها اعظم نعمة انعمها الله عليا عز وجل وصلى الله على محمد وعلى اله وصحبه اجميعين والحمد لله رب العالمين
وأخير ..

”  … مرافقة الفنان المتميز في ” الوانه ” وإبداعاته التي نهج بها نهجا جديدا ومنفردا في التشكيل ” الحروفي ” بالحرف والزخرف العربي الشرقي فكانت لمساته ، وتقنياته وإبداعاته المبتكرة ” شكلا ولونا ” ما جعل من اللوحة ليس فحسب سيمفونية لونية تيمتها ” الحرف العربي ” ، بل كاد ينطق الحرف فيها بلونه و إضاءاته مغردا فرحا مبتهجا ، تتلقاه ” عين المتقي ” ليس كحرف أو كلمة بل كعمل إبداعي يتناغم فيه الحرف العربي بشكله الجديد المبتكر .
وهنا يحق أن يتصاعد إبداعه ليرقي منفردا إلي ” عالمية ” نبتها عربي خالص فيكون تميز إبداعه بجدارة يستحقها عالميا ، وبهذا نفخر – بكليهما – العمل الإبداعي ومبدعه ، الفنان العالمي الأستاذ /  محمد طوسون ” .
   
وفي نهاية هذه الكلمة
 للعائد  من خميلة المبدع ، التي زهورها وألوان أوراقها التي  تسبح بنور ربها وإشراقة العابد لربه ، علينا أن بعد أن ننحني تأملا أن ندرس ونقنن قواعدأ واصولا لتجربة فنية راقية في التشكيل الحروفي العربي مستمدة من كلمات الله التي جعلنا لها من القارئين والدارسين والمكتشفين لمعجزات متعددة كامنة ودائمة في كتابه الكريم .      

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.