بوابة شموس نيوز

إلكترونية – يومية – مصرية


Warning: sprintf(): Too few arguments in /home/shomos/public_html/wp-content/themes/newsphere/lib/breadcrumb-trail/inc/breadcrumbs.php on line 254

هل .. التالته تابته ؟

1 min read

بقلم داليا جمال

هل يتخلى تاجر عن مكاسبه إذا كان مشروعه او تجارته تدر عليه ارباحا وفيره ؟ الإجابه بالطبع لأ . خاصة اذا كان يمتلك وسائل دعايه قويه .. أو إذا كانت سلعته مرتبطه ارتباطا وثيقا بواحده من حاجات الإنسان الأساسيه .
ملامح اللعبه الكبيرة.. بدأت مع ظهور فيروس كورونا فبين ليلة وضحاها وصل سعر علبة الكمامات لأكثر من عشرة أضعاف ثمنها وقفز سعر العلبه من ١٧ جنيه لأكثر من ٢٠٠ جنيه !! ولم يرتفع السعر بمصر فقط ولكن في العالم كله .
ثم ظهرت تحاليل الكشف عن كورونا .. ثم مسحة ال بى سى آر .. وكلها تحاليل واختبارات تتكلف آلاف الجنيهات .. وكانت ضربة المعلم في ربط هذه التحاليل والاختبارات بمصالح البشر في كل مكان في العالم . فلا سفر ، ولا التحاق بوظيفه ، او دخول جامعه .. بل وحتي مبارايات كرة القدم لا تبدأ قبل إجراء اللاعبين اختبارات كورونا !
وفي اول ظهور اللقاحات ضد كورونا .. جاء لقاح فايزر ، ثم جونسون بجرعه واحده تكفي .. ثم ظهر استرازينكا وسينوفاك وغيرهم والتطعيم بجرعتين .. وبرغم ان الدول تطعم المواطنين مجانا .. الا ان الحكومات تشتريها بالملايين .. لأن شركات الأدويه العالميه ليست مؤسسات خيريه ولكنها شركات هادفه للربح .. وقد جاء لها الوباء علي الطبطاب .. وبعد ان كان التطعيم بجرعه .. أصبح جرعتين .. والكلام حاليا على الجرعه الثالثه التي لم ترد من قبل في كتاب اللقاحات .. ولكنها السبوبه , التي من مصلحة تلك الشركات ان لا تنتهي .
وكما قالت اختنا المطربه نجاة “فإن من فتح الابواب يغلقها .. ومن أشعل النار يطفئها ” .. إلا أنني أؤكد لحضراتكم أن مافيا الأدويه العالميه ستحرص علي ان تظل النار مشتعله .. بمتحور كورونا الأول .. والمتحور الثاني ثم اومكرون.. ومكرون بلس ، والجرعات تستمر تانيه وتالته وعاشرة .. وطول ما المكاسب شغاله !! .. المتحورات شغاله !! والتطعيمات شغاله !! وكل ماعلينا.. اننا نشمر دراعتنا ونعد في الجرعات .